منتديات البياضة الثقافية
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى. يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
منتديات البياضة الثقافية

الاصالة---- الشمولية --- الوفاء

***************** ا منتديات البياضة ترحب بالجميع*******************

 
منتديات البياضه فضاء مفتوح للجميع نطلب من الجميع الاثراء
بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك يتقدم أعضاء منتديات البياضة الثقافية بأحر التهاني وأجمل الأماني لكل الشعب الجزائري عامة والى سكان البياضة خاصة .......كل عام وأنتم بخير

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الزاوية العثمانية ببسكرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الزاوية العثمانية ببسكرة في السبت 11 ديسمبر 2010, 23:31

kaka3939


وسام الشرف
الـــــــــــــــــــــــزاوية العثمانيــــــــــــــة مــــــــــــــــنار لأهل طولقة ومكانة لها وفخر للمدينة بسكرة :


شهرة (طولقة) لا تأتي من هذا العطاء الغذائي المبارك – التمر - الذي يعتبر معاش أهلها ومورد رزقهم, وإنما هذه الميزة هي إحدى صفات البلد ترافقها مزايا عديدة , ولعلنا لا نبالغ في الحديث ولا نطلق للقلم العنان ليكتب عن عاطفة , فالحقيقة تنطق عن نفسها , والواقع يدل على صدق الحال, والتاريخ يشهد بذلك , لمن أراد أن يستفتي التاريخ ....

نقول : إن زاوية سيدي علي بن عمر ( الزاوية العثمانية) في مدينة طولقة هي منارها ورايتها , و بها عرفت واشتهرت في كافة أنحاء القطر الجزائري وخارجه والزاوية منذ تأسيسها وحتى يومنا هذا الذي نحياه , محجة ومقصد للمريدين والمحبين والزوار من رجال العلم والثقافة والبحث, ومنذ مطلع تأسيسها بنفحات شيخها وطهارته على النية الصادقة والإخلاص في العمل ,انتشر سمها وعمّ ,وعرفت ببركاته وصلاحه وتقواه , وبالغايات السامية التي يعمل لها من نشر العلم وتحفيظ القرآن الكريم ومساعدة الفقراء واليتامى وأبناء السبيل وإيواء المساكين والمحتاجين و إلى جانب رسالتها في المحافظة على الإسلام والصدّ عن دين الله بكل ما أوتيت من قوة بما في ذلك مدافعة الأجنبي والجهاد في سبيل الله بالقوة والعمل, كما يشهد لها تاريخها الصادق.

تعتبر مدينة طولقة عاصمة الزاب الغربي , وعلى الطريق المظلل بالنخيل الممتد على جانبي الطريق الموصل إلى بلدة( برج بن عزوز ) القريبة .تأسست الزاوية عام 1780م/1193ه على يد صاحبها سيدي علي بن عمر.وتبعد (طولقة) عن مدينة (بسكرة) عاصمة الزاب الشرقي والغربي ما يقارب من 40 كلم من جهة الغرب.

في المواسم الدينية لزيارة مقام الشيخ سيدي علي بن عمر ولا سيما في الربيع والخريف وفي الأعياد الإسلامية , تكتسي طولقة حلة قشيبة من الفرح والسعادة ,ويؤمها الناس من كل حدب وصوب من أرجاء القطر الجزائري والأماكن الأخرى , وتحتفل المدينة بعلمائها وشيوخها ورجالها ونسائها وأطفالها احتفالا ينتظرونه من السنة إلى السنة , ويعيشون أياما سعيدة من بركة الشيخ والوفود القادمة للزيارة, وتقام الأذكار وتتعالى الأدعية والدعوات , وتنال المدينة حظاً وافراً من الخيرات ..

ولئن خفّت هذه المظاهر اليوم مقارنة بما كانت عليه الزاوية في عهد شيخها الجليل سيدي علي بن عمر, فإن الزاوية اليوم ما زالت مشرقة بنور الشيخ وصلاحه وتقواه , ويفد عليها الزائرون , ويلقون الترحاب والسعة , ويقضون ساعات من الخشوع والعبادة

وحقَّ لمدينة (طولقة) أن تبتهج بوجود مقام الشيخ فيها , فهو مصدر البركة والخير والأمن والأمان.

نبذة عن حياة الزاوية وشيخها :

ان أهم الزوايا في الجزائر التي بنيت على قواعــد سليمة راسخة في العلم و الإيمان رسوخ الجبال...زاوية علي بن عمر الشيخ الزاهد العابد بها مسجد للعبادة و مدرسة لتعليم القرآن و العلوم الشرعية و التي تخرج منها كبار الشيوخ و العلماء ممن قدموا الكثير للجزائر علما وجهادا و هي من المعاقل العامة التي جابهت المستعمر الفرنسي و محاولات التنصير.
تقع الزاوية العثمانية بطولقة على بعد 260 كلم من الجنوب الشرقي لولاية الجلفة و بحوالي 400 كلم من الجنوب إلى الجزائر العاصمة... و كان لموقع الجلفة أنفو شرف زيارة هذا الحصن الخالد و كانت هذه التغطية المتواضعة ..
نبذة عن حياة مؤسس الزاوية :
هو الشيخ علي بن عمر المشهود له بالزهد و الصلاح و التقوى و النسب الشريف ، وهب حياته للعلم و الإرشاد و الدعوة إلى الله، و لد في طولقة بالتقريب سنة 1166 هـ و توفي يوم الخميس 03 ربيع الأول سنة 1258 هـ و دفن بالزاوية .
تأسيس الزاوية :
عندما بلغ الشيخ علي بن عمر حوالي 26 سنة من عمره طلب منه شيخه محمد بن عزوز تأسيس زاوية فكانت الزاوية العثمانية بالنسبة إلى جده عثمان سنة 1191هـ الموافق لـ 1780م ، و منذ ذلك الوقت و هي تحمل أمانة واجب الدعوة إلى الله و الحفاظ على كتاب الله و سنة نبيه صلى الله عليه و سلم ، بعيدة كل البعد عن كل مظاهر البدع و الخرافة ، إضافة إلى دورها الاجتماعي و التاريخي
: الشيوخ الذين تعاقبوا على الزاوية
1/ الشيخ مصطفى بن عزوز .
2/ الشيخ علي بن عثمان أكبر أبناء الشيخ علي بن عمر.
3/الشيخ عمر بن علي بن عثمان .
4/ الشيخ الحاج بن علي بن عثمان .
5/الشيخ عبد الرحمان بن الحاج بن علي بن عثمان .
6/ الشيخ عبد القادر بن الحاج بن علي بن عثمان) شيخ الزاوية الحالي أطال الله عمره).
ونظرا للشيخ بن عثمــان.. يلقب نسله بعده بأسرة عثمــــــــــــــــــاني مرابو .

نبذة عن حياة الشيخ الحالي * عبد القادر حفظه الله*
ولد الشيخ سنة 1929م و تلقى دراسته بالزاوية و أتم حفظ القرآن الكريم بها اشتغل خطيبا بمسجد الزاوية بين سنتي 1949 و 1957 و بعد اعتقال أخيه عبد الرحمان و التنكيل به من طرف الاستعمار الفرنسي و التحاق إخوته بجيش التحرير الوطني، هاجر إلى المغرب الأقصى و عمل بها كمسؤول في جبهة التحرير الوطني كما تولى الإدارة و التدريس في المدرسة الحسينية و عين سنة 1961 محررا باللغة العربية في وزارة التربية بالرباط، و بعد الاستقلال عرضت عليه بالمغرب وظائف أخرى لكنه رفضها و فضل الرجوع إلى الوطن، حيث استقر بالعاصمة و عمل بديوان التربية و مدرس بثانوية الإدريسي بالعاصمة ، كما عمل بالمعهد الوطني للتربية و البحث في تأليف الكتب المدرسية لمادتي اللغة العربية و التربية الإسلامية إلى غاية 1974 ...
و بعد وفاة الشيخ عبد الرحمن اتفقت الأسرة العثمانية على إسناد مشيخة الزاوية إليه و هو الذي أعاد بناءها على الطراز الحديث و وسع في مرافقها .
.دور الزاوية التعليمي و التاريخي
- دورها التعليمي اولا :
تعليم و تحفيظ القرآن الكريم، ترسيخ العقيدة الإسلامية الصحيحة، تدريس العلوم الشرعية، تولي الفتوى الشرعية.
دورها التاريخي
سنة 1807م كانت من أغنى الزوايا تملك غابات الزيتون في بلاد القبائل وغابات النخيل في وادي ريغ و دكاكين و حمامات في كل مناطق الوطن ، فقامت فرنسا بتأميمها و سلمتها للمستدمرين .

شارك شيخ الزاوية عمر بن علي في انتفاضة عين التوتة سنة1916م و في ثورة التحرير ، كما سجن شيخها عبد الرحمن والتحق اثنان من أبنائه بصفوف جيش التحرير ، كما حكم بالإعدام على الشيخ عبد القادر مما اضطره إلى الهجرة إلى المغرب في ماي 1957م

كما كانت الزاوية مركزا للجيش و مكث بها القائد سي الحواس مع مجموعة من المجاهدين حوالي ثلاثة أيام سنة 1955م ، وكانت حلقة وصل بين الشعب و قيادة الثورة بالولاية السادسة
مكتبة الزاوية :
تعتبر مكتبة العائلة العثمانية بالزاوية من أغنى المكتبات في شتى العلوم ، و يعتبر الشيخ الحاج بن علي بن عثمان من أهم الشيوخ الذين أثروا المكتبة بجلب الكثير من الكتب من مختلف المناطق و كذا استصحابه للنساخ لينسخوا له الكتب التي لا تتوفر في المكتبات ، و هي إلى اليوم قبلة للباحثين و الكتاب و الجامعيين لإنجاز البحوث و رسائل التخرج ، بها أكثر من 5500 كتاب و أكثر من 1509 مخطوط يعود أقدمها إلى 355هـ .


من شروط قبول الطلبة بالزاوية :

- أن لا يزيد عمر الطالب عن 18 سنة .
- لا يقبل كل طالب يجبره وليه على الالتحاق بالزاوية دون رغبته .
- أن يجيد الطالب القراءة و الكتابة .
- لا تتحمل الزاوية مسؤولية من يخرج بدون إذنها أو الذي يهرب و لا يقبل مرة أخرى .
- يطرد كل طالب يدخن أو يشم أو يعتدي بلسانه أو يده على أساتذته أو زملائه أو يدخل بساتين الغير دون إذن أو يخالف النظام الداخلي للزاوية.
- يمنع على الطلبة دخول المقاهي ...
- يطرد كل طالب يتأخر بعد العطلة ( مع العلم أن العطلة اختيارية ).
.ملاحظة : لا تقبل الزاوية أية إعانة أو تبرع أو هبة أو مساعدة لا من الدولة و لا من غيرها .
ما قاله الشيخ عبد الحميد بن باديس عن الزاوية :

جاء في قصيدة الشيخ عبد الحميد بن باديس في مدحه للزاوية و أهلها و هو مقتطف نشر في جريدة النجاح عام 1926 بعد زيارة قام بها للمنطقة :

عرجـــوا نحي منازل الأمجـــاد *** و نـؤدي حـق زيارة للأسياد
و نحــط أرجــلنا بـــدار كــرامة *** مبــذولة الروضات للـــوراد
فــهي المــلاذ لكــل جان خائــف *** وهي الشفا من وصمة الأنكاد .
ان الدور الهام الذي قامت و تقوم به الزوايا في الحفاظ على هوية المجتمع الجزائري قديما وطيلة عهد الاحتلال...كما كانت حصناً منيعاً أمام جهود المنصرين الفرنسيين خاصة في مناطق القبائل لذا يجب أن لا نفرط في مثل هذه المؤسسات و نحافظ عليها و ندعمها و نربط الأجيال بها حتى لا تتنكر لتاري

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

2 رد: الزاوية العثمانية ببسكرة في السبت 11 ديسمبر 2010, 23:32

kaka3939


وسام الشرف
الزاوية العثمانية .. انجبت الشعراء والعلمـــــــــاء .

تعتبر زاوية الشيخ علي بن عمر بمدينة بسكرة التي تبعد عن مقر الولاية بسكرة ب 38 كلم من بين المؤسسات الثقافية والقلاع العلمية التي حافظت على لغة القرآن الكريم منذ تأسيسها سنة 1780م و بعد الإستقلال عن طريق نشر العلم والتربية ومساعدة الفقراء والمساكين وتعليمهم بالمجان، حتى قال عنها البحاثة الأستاذ زهير الزاهري ( زاوية طولقة مركز ثقافي وتنويري فهي كالسنوسية قامت بدورها في النضال أثناء الثورة التحريرية الكبرى ).

كما سجل لها فخرا أن العقيد سي الحواس قد مكث بها مدة ثلاثة أيام من شهر ديسمبر 1955.

ومن أجل التعريف بنشاطها العلمي والمتنوع والمستمر و بمؤسسها الشيخ علي بن عمر وإلقاء الضوء على مكتبتها الزاخرة بأمهات الكتب القيمة والمخطوطات صدر مؤخرا عن الدار الحسينية للكتاب بالقطر السوري الشقيق كتاب تحت عنوان (زاوية علي بن عمر –طولقة/ الجزائر ) من تأليف الأستاذ الشاعر علي الرضا الحسيني، والكتاب يقع في 147صفحة من الحجم الكبير مرصع بصور تبرز الطابع الهندسي للمنارة والقباب و الواجهة الخارجية للزاوية، إضافة إلى عينة من المخطوطات النادرة.

شمل المبحث الأول من الكتاب التعريف بالشيخ علي بن عمر المشهود له بالزهد والصلاح والتقوى، معتمدا على عدة مراجع حيث ولد في بلدة طولقة حوالي سنة 1750م وتوفي شهيدا لإصلاح ذات البين يوم الخميس في 03ربيع الأول سنة 1258ه الموافق لسنة 1842م ويوجد ضريحه داخل الزاوية. أخذ الطريقة الخلوتية عن شيخه محمد بن عزوز وقام بنشرها في أنحاء القطر الجزائري وتجاوزت إلى البلاد المجاورة كتونس والمغرب.

كما توسع المؤلف في التعريف بالشيوخ الذين تعاقبوا على الزاوية وتولوا تسيير شؤونها وتطويرها، وتحدث عن أعمالهم الجليلة مثل الشيخ مصطفى بن عزوز (1805- 1866) وعلي بن عثمان (1814-1898) والشيخ عمر بن علي بن عثمان (1857-1921) والشيخ الحاج بن علي بن عثمان ( 1868-1948) والشيخ عبد الرحمن بن الحاج (1909-1966)و الشيخ عبد القادر عثماني بن الحاج وهو القائم على أمرها حاليا، وفي عهده ذاع صيت الزاوية من جديد وعرفت التوسع والتجديد، وأدخلت عليها مرافق عصرية، مع العلم أن الشيخ عبد القادر عثماني عضو المجلس الإسلامي الأعلى.

أما المبحث الثاني من الكتاب فقد خصص للمكتبة العثمانية التي تعد من أهم المعالم الثقافية في الجزائر بما تحتويه من مطبوعات، ومنها كتب مطبوعة طباعة حجرية ومخطوطات في شتى العلوم والمعارف منها :علوم القرآن والحديث والسيرة النبوية والتصوف والأخلاق و الفقه وأصوله وتاريخ التشريع وعلوم اللغة والأدب والتاريخ والفلسفة والعلوم الإنسانية والعلوم الطبيعية ..الخ …

وقد أسسها وغرس بذورها الأولى الشيخ علي بن عثمان، وفي عهد ابنه الحاج عرفت المكتبة اهتماما خاصا ،فقد كان يجلب إليها الكتب من كل مكان، وكثيرا ما كان يصحب النساخ للقيام بنسخ الكتب التي لا تتوفر عليها المكتبة.

للعلم فإن المكتبة ملك للعائلة العثمانية وليست من أحباس الزاوية، فالحاج عثماني قد حبس المكتبة على نفسه ثم على من بعده على أن تقرأ الكتب داخلها ويمنع إخراجها في دائرة الزاوية حسب رسم حبس مؤرخ في 04/02/1948 بمحكمة طولقة.

ومن الباحثين الذين زاروا المكتبة واستفادوا من كنوزها الثمينة الدكتور أبي القاسم سعد الله، الدكتور بحيى بوعزيز، الباحث المهدي البوعبدلي، المؤرخ المحامي سليمان الصيد، النسابة عبد المجيد حبة، الشاعر زهير الزاهري وغيرهم …

كما شمل الكتاب حديثا عن شجرة النسب الشريف وسلالة الشيخ علي بن عمر التي تحمل في حلقاتها علماء ودعاة إلى الله وواعظين خدموا بنين وحفدة رسالة الإسلام خدمة جليلة داخل الجزائر وخارجها منهم :الإمام محمد الخضر حسين شيخ جامع الأزهر بمصر سنة 1952 ، والعلامة اللغوي محمد المكي بن الحسين،والعالم محمد المكي بن عزوز دفين الأستانة سنة 1915م، والحسين بن علي بن عمر صاحب الرسالة المخطوطة (فاكهة الحلقوم في نبذة قليلة من أحوال القوم )، والشاعر عبد الله بن المبروك، والمدرس محمد المدني بن أحمد بن عامر والحسين بن عزوز خليفة الأمير عبد القادر بمنطقة الزيبان.

كما ضم الكتاب بعض رسائل الشيخ علي بن عمر التي سبق نشرها في كتاب (تعطير الأكوان بشرح شذى نفحات أهل العرفان ) لمؤلفه الشيخ محمد الصغير بن المختار الذي طبع في المطبعة الثعالبية بالجزائر سنة 1916 .

ورسالة للشيخ مصطفى بن عزوز في مناقب شيخه وهي مخطوطة محفوظة بالمكتبة العثمانية بطولقة تنشر لأول مرة.

والجديد في الكتاب هو نشر ( نبذة لطيفة فيما يلزم السائر بالطريقة المنيفة ) للشيخ علي بن عثمان و كذا 21 رسالة من رسائل هذا الأخير.

وقد أحسن المؤلف صنعا عندما أعاد نشر كتاب ( الدر المكنوز في حياة سيدي علي بن عمر و سيدي ابن عزوز ) من تأليف الشيخ عبد الرحمن بن الحاج بن علي بن عثمان الذي طبع في مطبعة النجاح بقسنطينة سنة 1931 ليستفيد منه الدارسون والمهتمون بالجانب الثقافي نظرا لفقدانه في المكتبات و لأهميته التاريخية .

للإشارة، فإن الكاتب علي الرضا الحسيني من أحفاد الشيخ علي بن عمر، قد قام بجمع وتحقيق تراث الإمام محمد الخضر حسين والعالم محمد المكي بن الحسين، ووالده الأستاذ الفاضل زين العابدين بن الحسين، كما أصدر عدة كتب من روائع مجلة الهداية الإسلامية التي كانت تصدر بالقاهرة، إضافة إلى عدة دواوين شعرية ومسرحيات وقصص

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

3 رد: الزاوية العثمانية ببسكرة في الأحد 12 ديسمبر 2010, 13:40

امينة


وسام الشرف
مشكور على هذه المعلومات القيمة اخي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

4 رد: الزاوية العثمانية ببسكرة في الأحد 12 ديسمبر 2010, 16:38

النورس الجريح


وسام الشرف
مشكوووور يا عزيزي عن هذه المعلومات الرائعة دمت

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

5 رد: الزاوية العثمانية ببسكرة في الإثنين 13 ديسمبر 2010, 12:54

kaka3939


وسام الشرف
العفو

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

6 رد: الزاوية العثمانية ببسكرة في الإثنين 20 ديسمبر 2010, 22:52

hacen66


المشرف العام
المشرف العام


_________________



----------------------------
[
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

7 رد: الزاوية العثمانية ببسكرة في الثلاثاء 21 ديسمبر 2010, 20:23

kaka3939


وسام الشرف
العفو

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى