منتديات البياضة الثقافية
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى. يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
منتديات البياضة الثقافية

الاصالة---- الشمولية --- الوفاء

***************** ا منتديات البياضة ترحب بالجميع*******************

 
منتديات البياضه فضاء مفتوح للجميع نطلب من الجميع الاثراء
بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك يتقدم أعضاء منتديات البياضة الثقافية بأحر التهاني وأجمل الأماني لكل الشعب الجزائري عامة والى سكان البياضة خاصة .......كل عام وأنتم بخير

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

حكمة من القصة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 حكمة من القصة في الأربعاء 05 مايو 2010, 17:28

hacen66

avatar
المشرف العام
المشرف العام
جاءت امرأة في إحدى القرى لأحد العلماء وهي تظنه ساحرا وطلبت منه أن يعمل لها عملا سحريا بحيث يحبها زوجها حبا لا يرى معه أحد من نساء العالم
ولأنه عالم ومرب قال لها إنك تطلبين شيئا ليس بسهل لقد طلبت شيئا عظيما فهل أنت مستعدة لتحمل التكاليف ؟

قالت : نعم

قال لها : إن الأمر لا يتم إلا إذا أحضرت شعرة من رقبة الأسد

قالت: الأسد ؟

قال : نعم
قالت : كيف أستطيع ذلك والأسد حيوان مفترس ولا أضمن أن يقتلني أليس هناك طريقة أسهل وأكثر أمنا ؟

قال لها : لا يمكن أن يتم لك ما تريدين من محبة الزوج إلا بهذا وإذا فكرت ستجدين الطريقة المناسبة لتحقيق الهدف ....

ذهبت المرأة وهي تضرب أخماس بأسداس تفكر في كيفية الحصول على الشعرة المطلوبة فاستشارت من تثق بحكمته فقيل لها أن الأسد لا يفترس إلا إذا جاع وعليها أن تشبعه حتى تأمن شره
أخذت بالنصيحة وذهبت إلى الغابة القريبة منهم وبدأت ترمي للأسد قطع اللحم وتبتعد واستمرت في إلقاء اللحم إلى أن ألفت الأسد وألفها مع الزمن

وفي كل مرة كانت تقترب منه قليلا إلى أن جاء اليوم الذي تمدد الأسد بجانبها وهو لا يشك في محبتها له فوضعت يدها على رأسه وأخذت تمسح بها على شعره ورقبته بكل حنان وبينما الأسد في هذا الاستمتاع والاسترخاء لم يكن من الصعب أن تأخذ المرأة الشعرة بكل هدوء
وما إن أحست بتمكلها للشعرة حتى أسرعت للعالم الذي تظنه ساحرا لتعطيه إياها والفرحة تملأ نفسها بأنها الملاك الذي سيتربع على قلب زوجها وإلى الأبد
فلما رأى العالم الشعرة سألها: ماذا فعلت حتى استطعت أن تحصلي على هذه الشعرة؟

فشرحت له خطة ترويض الأسد، والتي تلخصت في معرفة المدخل لقلب الأسد أولا وهو البطن ثم الاستمرار والصبر على ذلك إلى أن يحين وقت قطف الثمرة
حينها قال لها العالم : يا أمة الله ... زوجك ليس أكثر شراسة من الأسد .. افعلي مع زوجك مثل ما فعلت مع الأسد تملكيه

تعرفي على المدخل لقلبه وأشبعي جوعته تأسريه وضعي الخطة لذلك واصبري

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

2 رد: حكمة من القصة في الأربعاء 05 مايو 2010, 21:36

امال البياضة

avatar
المشرفة المميزة
هل تريدين من زوجك أن يحبكِ أكثر ؟


----------------------------------

جمعت لكم هذا الموضوع .....من عدة مواضيع....يبدو أنه طويل

لكن إن شاء الله مفيد



1- أنتِ ريحانة بيتك فأشعري زوجك بعطر هذه الريحانة منذ لحظة دخوله البيت.



2- تفقدي مواطن راحته سواء بالحركة أو الكلمة، واسعي إليها بروح جميلة متفاعلة.




3- كوني سلسة في الحوار والنقاش وابتعدي عن الجدال والإصرار على الرأي.



4- افهمي القوامة بمفهومها الشرعي الجميل والذي تحتاجه الطبيعة الأنثوية، ولا
تفهميها على أنها ظلم وإهدار لرأي .



5- لا ترفعي صوتك في وجوده خاصة.



6- احرصي ان تجتمعا سويا على صلاة قيام الليل بين الحين والآخر فإنها تضفي عليكما نوراً وسعادة ومودة وسكينة، (ألا بذكر الله تطمئن القلوب).



7- عليك بالهدوء الشديد لحظة غضبه ولا تنامي إلا وهو راضٍ عنكِ… زوجك جنتك أونارك.



8- الوقوف بين يديه لحظة ارتداء ملابسه وخروجه.



9- اشعريه بالرغبة في إرتداء ملابس معينة واختاري له ملابسه.




10- كوني دقيقة في فهم احتياجاته ليسهل عليكِ المعاشرة الطيبة دون إضاعت الوقت.



11- لا تنتظري أو تتوقعي منه كلمة أسف او اعتذار بل لا تضعيه في هذا الموضع إلا إذا جاءت منه وحده ولشيء يحتاج إعتذاراً فعلاً.



12- اهتمي بمظهره وملبسه حتى ولو كان هو لا يهتم به ويتباسط في الملبس الا أنه يشرفه أمام زملائه أن يلبس ما يثنون عليه.



13- لا تعتمدي على أنه هو الذي يبادرك دائما ويبدي رغبته لك.



14- كوني كل ليلة عروساً له ولا تسبقيه إلى النوم إلا للضرورة.



15- لا تنتظري مقابلاً لحسن معاملتك له فإن كثيراً من الأزواج ما ينشغل فلا يعبر عن مشاعره بدون قصد.



16- كوني متفاعلة مع أحواله ولكن إبتعدي عن التكلف.



17- البشاشة المغموره بالحب والمشاعر الفياضه لحظة استقباله عند العوده من السفر.



18- تذكري دائما أن الزوج وسيلة نتقرب بها إلى الله تعالى.



19- احرصي على التجديد الدائم في كل شيء في المظهر والكلمة واستقبالك له.



20- عدم التردد أو التباطؤ عندما يطلب منكِ شيئا بل احرصي على تقديمه بحيوية
ونشاط.



21- جددي في وضع أثاث البيت خاصةً قبل عودته من السفر واشعريه بأنك تقومين بهذا من أجل إسعاده.



22- احرصي على حسن إدارة البيت وتنظيم الوقت وترتيب أولوياتك.



23- تعلمي بعض المهارات النسائية بإتقان فإنك تحتاجينها لبيتك ولدعوتك وأداؤها
يذكرك بأنوثتك.




24- استقبلي كل ما يأتي به إلى البيت من مأكل وأشياء أخرى بشكر وثناء عليه.




25- احرصي على أناقة البيت ونظافته وترتيبه حتى ولو لم يطلب منك ذلك مع الجمع بين الاناقة والبساطة.




26- اضبطي مناخ البيت وفق مواعيده هو ولا تشعريه بالإرتباك في أدائك للأمور
المنزليه.




27- كوني قانعة واحرصي على عدم الإسراف بحيث لا تتجاوز المصروفات الواردات.




28- مفاجأته بحفل أسري جميل مع حسن إختيار الوقت الذي يناسبه هو.




29- إشعاره باحتياجك دائماً لأخذ رأيه في الأشياء المهمة والتي تخصك وتخص الأولاد دون اللجوء إلى عرض الأمور التافهه.




30- تذكري دائما أنوثتك وحافظي عليها وعلى إظهارها له بالشكل المناسب والوقت المناسب دون تكلف.




31- عند عودته من الخارج وبعد غيابه فترة طويلة خارج البيت لا تقابليه بالشكوى والألم مهما كان الأمر صعباً.




32- إشركي الأولاد في استقبال الأب من الخارج أو السفر حسب المرحلة السنية
للأولاد.




33- لا تقدمي الشكوى للزوج من الأولاد لحظة عودته من الخارج أو قيامه من النوم أوعلى الطعام لأن لها آثارا سيئة على الأولاد والوالد.




34- لا تتدخلي عند توجيهه أو عقابه للأولاد على شيء.




35- احرصي على إيجاد علاقة طيبة بين الأولاد والأب مهما كانت مشاغله ولكن بحكمة دون تعطيل لأعماله.




36- اشعريه رغم إنشغاله عن البيت بالدعوه بأنك تتحملين رعاية الأولاد بفضل دعائه لكِ وباستشارته فيما يخصهم.




37- لا تتعجلي النتائج أثناء تطبيق أي أسلوب تربوي مع أبنائك لأنه إن لم يأخذ مداه والوقت الكافي الذي يتناسب مع سن الطفل يترتب عليه يأس وعدم إستمرار في العملية التربوية.




38- اجعلي أسلوبك عند توجيه الأبناء شيقاً جميلاً يخاطب العقل والوجدان معاً ولا تعتمدي على التنبيه فقط حتى تكوني قريبة إلى قلوب أبنائك (أي اقناع الولد بالخطأ الذي اقترفه وليس الزجر فقط).




39- أبدعي في شغل وقت فراغهم خاصة في الإجازات وتنمية مهاراتهم وتوظيف
طاقاتهم على الأشياء المفيده.




40- كوني صديقة لبناتك وادركي التغيرات النفسيه التي تمر بها الفتاة في كل مرحله.




41- ساعدي الصبية على إثبات الذات بوسائل عملية تربوية.




42- احرصي على إيجاد روح التوازن بين واجباتك تجاه الزوج والأولاد والبيت
والعمل.




43- إحترام وتقدير والديه وعدم التفريق في المعاملة بين والديه ووالديك فهما أهديا إليكِ أغلى هدية وهي زوجك الغالي.



44- إستقبلي أهل الزوج بترحيب وكرم وتقديم الهدايا لهم في المناسبات وحثه على زيارتهم حتى وإن كان لا يهتم بذلك.




45- الإهتمام بضيوفه وعدم الإمتعاض من كثرة ترددهم على البيت أو مفاجأتهم لكِ بالحضور بل احرصي على إكرامهم لأن هذا شيء يشرفه.




46- اهتمي بأوراقه وأدواته الخاصه وحافظي عليها.




47- اجعلي البيت مهيأ لأن يستقبل أي زائر في أي وقت ونسّقي كتبه وأوراقه بدقة وبشكل طبيعي دون أن تتفقدي ما يخصه طالما لا يسمح لكِ.




48- لا تعتبي عليه تأخره وغيابه عن البيت بل اجمعي بين إشعاره بانتظاره شوقاً
والتقدير لأعبائه فخراً.




49- لا تضطرينه أن يعبر عن ضيقه من الشيء بالعبارات ولكن يكفي التلميح فتبادري بأخذ خطوة سريعة.




50- اشعريه دائماً أن واجباته هي الأولوية الأولى مهما كانت مسؤولياتك وأعمالك.




51- لا تكثري نقل شكوى العمل الدعوي أو المهني لزوجك.




52- إعلمي أن من حقه أن يعرف ما يحتاجه عن طبيعة ما تقومين به من عمل دون التعرض لتفاصيل ما يدور بينك وبين إخواتك.




53- اشعريه باهتمامك الشخصي فالزوجة الماهرة هي التي تثبت وجودها في بيتها ويشعر بها زوجها طالما وجدت حتى وإن كان وقتها ضيقاً.




54- انتبهي أن تؤثر على طبيعتك الأنثوية كثرة الأعمال الدعويه والمهنيه.




55- حافظي على أسرار بيتك وأعينيه على تأمين عمله بوعيك وإدراكك لطبيعة عمله.




56- لا تضعيه أبداً في موضوع مقارنة بينه وبين آخرين بل تذكري الصفات الجميلة التي توجد فيه.





وبث


أسألوا مجرب ولاتسألوا خبير


=============================================

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى