منتديات البياضة الثقافية
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى. يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
منتديات البياضة الثقافية

الاصالة---- الشمولية --- الوفاء

***************** ا منتديات البياضة ترحب بالجميع*******************

 
منتديات البياضه فضاء مفتوح للجميع نطلب من الجميع الاثراء
بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك يتقدم أعضاء منتديات البياضة الثقافية بأحر التهاني وأجمل الأماني لكل الشعب الجزائري عامة والى سكان البياضة خاصة .......كل عام وأنتم بخير

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

أعدائي اجتمعوا عليّ يا حبيبتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 أعدائي اجتمعوا عليّ يا حبيبتي في الأحد 16 مايو 2010, 07:01

مهموم البياضة

avatar
المشرف العام
المشرف العام


من أيّ سماء هبطتْ عليّ نجمتُكِ الحالمة؟ من أيّ جهةٍ تسلّل إليّ صوتُكِ الأشهب؟ ومن أيّ ربيع جاءت إليّ كلّ هذه الغبطة البريّة، حتى فاضت يداي بالأزهار؟ وقد مشيتُ في طريق النّاس، فأطلّوا عليّ من نوافذهم وشرفاتهم، وأشعلوا جسد النهار بالصّفير. لقد ظنّوا حين رأوني أنّ هناك حديقة تتجوّل!!

المقهى هادئاً كان حين دخلتِ. في ركنٍ منه كنتُ أنتظر بلهفة، كنت أحرق دقائق الوقت الرهيب الذي يتلكّأ، وأتسلّى بالكتاب الذي بين يديّ، كنت أقرأ ولا أفهم شيئاً، فيما الرّوّاد كانوا مشغولين بالجلوس والوقوف. فجأة عاصفة مجنونة ضربت المكان، فجأة أنا على صهوة موجة هائلة أترنّح، ولا أثر لليابسة حولي، لا أثر للناس.

مثلما يعثر المنفيّ على وطنه عثرتُ عليكِ، وصرتُ كالملهوف أهذي وأنا أطلّ على تلك الأرض الخرافيّة التي تتموّج تحت ناظريّ، وأتأمّل تلك السّواحل النادرة والخلجان. صرخةٌ مباغتة انفجرت من بين شفتيكِ فسقطتُ عن ذلك السّرج الباذخ مثل أميرٍ في لحظةِ نِزال.

جسدُكِ ملعب نيازك، جسدكِ ممرٌ طويلٌ لعربات النار، جسدُكِ غابة سيوفٍ تتلامع تحت شمس الظهيرة، فيما أنا كالمحارب الكسول أمسكُ وردةً بين أصابعي، وأكتب على رقعة ذلك النهار الصيفي صكّ استسلامي، وأتمتم ادخليني بسلام.

من الغلاف إلى الغلاف قرأتُ كتاب الحبّ، ولم أفقه جملةً واحدةً منه. حاولت أن أكتب شيئاً عن الحب ولكن من دون فائدة. كلّما كتبت شيئاً كلّما محوته. تساءلت بيني وبين نفسي، كيف أكتب الحب؟ أيّتها المهرة الجسور، التي ظهرت في حياتي، ترفّقي بتلميذك، وعلّميه أبجديّة الحب. احدبي عليه وحزّي على مهلٍ قلبه ليسيل بتلك الوردات القليلة الوردات التي ستقود التائهين في طريقهم الطويلة إلى الحبّ.

في الطريق الطويل إلى الحبّ يتربّص الموت. ثمّة كهل ينزوي جانباً في كهفه ويوزّع الورد، والعشّاق يمرّون به ويستأنسون بالوردات الحمراوات التي يأخذونها، هم لا يدرون أنّ الوردات تلك لم تكن سوى وردات مسمومة، وأنّهم بعد قليل سيسقطون قبل أن يصلوا بها إلى حبيباتهم، محض (مراقسة) هم العشّاق. ما الذي أفعله يا فلسطيني الصّغيرة في هذه الدّرب التي تتلوّى تحت قدميّ في هذه الهاجرة، وتمتدّ بي إلى ما لستُ أعرف؟؟ تلوح يدكِ في البعيد فأقترب، وحين أوشك على ملامستها أكتشف أنّ تلك اليد التي لوّحت ما هي إلا قبضة السّراب.

بين ضلوعي قارّة مأهولة بالعشّاق.

حين تمرّين تتلجلج أفواههم بالأصوات،

ويطيّرون قلوبهم كالبالونات الملوّنة. اقتربي منهم مرّةً واحدة، وأنقذيهم من فداحة النسيان.

قولي لي أرجوكِ ما الذي كنّا نتحدّث فيه حين التقينا؟

محض كلمات مذعورة خرجت من جوفي، كلمات لم تكن عن الحب، ولم يربطها بالشعر رابط. كنت أريد من ورائها أن أداري خيبتي. آه تذكرين لقد ضحكتِ بغزارة حتى ذاب جسدكِ في الضّحك، وتحوّلتِ إلى قميص شفيف من الضوء. أمّا أنا فلم أفهم ما حدث، كنت كيائس يضرب فأسه في الصخر، وفجأة انفجر النّبع تحت قدميه.

من زمان كنت أبحث عن أم صغيرة مثلكِ، أم تكفكف دمعي المتهاطل، وتتحمّل هزائمي. أعدائي اجتمعوا عليّ يا حبيبتي، لقد استلّوا منّي قلبي الصّغير، وهووا عليه بمطارقهم الثقيلة، لقد دقّوه ودقّوه حتى أحالوه إلى مجرّد رقعة تافهة من القصدير، القصدير الذي لا يلزم لأيّ شيء.



منقول



معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bayadasouf39.yoo7.com

2 رد: أعدائي اجتمعوا عليّ يا حبيبتي في الأحد 16 مايو 2010, 08:02

الشرشمانة

avatar
وسام الشرف


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

3 رد: أعدائي اجتمعوا عليّ يا حبيبتي في الأحد 20 يونيو 2010, 06:09

زهرة الرمال

avatar
وسام الشرف

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى