منتديات البياضة الثقافية
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى. يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
منتديات البياضة الثقافية

الاصالة---- الشمولية --- الوفاء

***************** ا منتديات البياضة ترحب بالجميع*******************

 
منتديات البياضه فضاء مفتوح للجميع نطلب من الجميع الاثراء
بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك يتقدم أعضاء منتديات البياضة الثقافية بأحر التهاني وأجمل الأماني لكل الشعب الجزائري عامة والى سكان البياضة خاصة .......كل عام وأنتم بخير

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

كيف نحقق العزة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 كيف نحقق العزة في الأحد 29 أغسطس 2010, 09:10

مهموم البياضة


المشرف العام
المشرف العام
كيف نحقق العزة في المجتمع المسلم؟


1- الأخذ بمقومات العزة، والالتزام بها.
2- تربية أبناء المسلمين على العزة وصدق الانتماء، وتجريد الولاء لله ولرسوله، والبراءة من المشركين، وعدم الاعتماد على ثقافة الغرب أو التأثر بها.
3- . استقلال وسائل الإعلام عن الاعتماد على الغرب والخروج من عبودية الغرب إلى حرية الإسلام.
4- الاستقلال السياسي، وهذا لايتعارض مع إقامة العلاقات الدولية على أسس العدل والتعاون ورفع الظلم.
5- الاستقلال الاقتصادي، في شتى شؤونه وفروعه، وبناء الاقتصاد الإسلامي على أسس شرعية بعيدة عن مقومات الاقتصاد الغربي ودعائمه، وأن يكون تبادل المنافع المادية والاقتصادية مبنياً على الندية وحريةالقرار.
6- إيجاد مراكز الدراسات الاستراتيجية التي يتحقق من خلالها رسم السياسات بعيدة المدى في شتى شؤون الحياة الشرعية والثقافية والسياسية والإعلامية والاقتصادية، وعدم الاعتماد على مراكز الدراسات الغربية وتحليلاتها.
7- إقامة المنابر التي تبث في الأمة روح العزة والكرامة والاستعلاء، والاستغناء عن الآخرين، وتحميها من المؤثرات الوافدة بشتى صنوفها وأشكالها وأخص الإعلامية منها.



وقفات مهمة
1- شعور المسلم بالعزة على الكافرين وتعامله بها يجعله يعيش حياة غير عادية فيها الانشراح والسعادة والغبطة.
2- ليس من العزة التكبر على المؤمنين والاستعلاء عليهم، فهذه عزة مذمومة، قال _صلى الله عليه وسلم_ فيما يرويه عن ربه: "العز إزاري، والكبر ردائي، فمن ينازعني فيهما عذبته"، و قال: (الكبر بطر الحق، وغمط الناس)، بل إن من كمال عزة المسلم تذلـله للمسلمين وتواضعه لهم، وهذا لاينقصه بل يزيده، فما زاد الله عبداً بعفو إلا عزاً، ومن تواضع لله رفعه، وقد أثنى الله على المؤمنين بأنهم أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين.
3- ليس من عزة المسلم ظلم الآخرين والتعدي عليهم في مال أو عرض أو دماء ولو كانوا كفاراً إلا بحق، وهذا باب ضل فيه كثيرون "وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُوا" (المائدة: من الآية2).
4- من تمام عزة المسلم: حسن الخلق حتى مع الكفار، وحسن الخلق لايعني الضعف والذلة والمسكنة، وإنما العدل والإنصاف وتحري الحق "وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى" (المائدة: من الآيةCool، "لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ" (الممتحنة:Cool.
5- خطورة العصبية والحزبية لقبيلة أو بلد أو جماعة داخل الصف المسلم، فإن المؤمنين حزب واحد "وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ" (المائدة: من الآية56)، أما العصبيات والنعرات الجاهلية فهي من أخطر قوادح العزة التي نريد، وقد استغلها الأعداء مراراً لتفريق صف المسلمين، وتفريق كلمتهم، وقد ذم الله الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً، فقال: "إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ".
6- جماع الذل في قوله _صلى الله عليه وسلم_: "إذا تبايعتم بالعينة، وأخذتم أناب البقر، ورضيتم بالزرع، سلط الله عليكم ذلاً لاينزعه عنكم حتى تراجعوا دينكم" [رواه أبو داود وصححه الألباني].
7- لا يلزم من عدم قدرة المسلمين على مواجهة أعدائهم عسكرياً أن يذلوا لهم ويتنازلوا عن دينهم، فقد تعذر في عدم قدرتك على إقامة الحق، ولكن لاعذر لك في قول الباطل.
8- أي تنازل من المسلمين في شؤون دينهم وعقيدتم وبلادهم سيغري عدوهم فيهم، فالثبات الثبات "فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَى اللّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَا أَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ"، "ولاتخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض".
9- لاينافي العزة الشرعية تأليف الكفار عند دعوتهم بالكلام الطيب أو مجادلتهم بالتي هي أحسن، فقد قال الله: "وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ" (العنكبوت: من الآية46)، وعرض مجادلة عملية، فقال: "قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ".
10- العزة الحقيقة تقتضي التقيد بضوابط الشرع في معاملتنا لبعضنا، وفي تعاملنا مع غيرنا، من أهل الملل الأخرى، فإذا نص الشرع على ألا يقال للكافر سيد، فلا يجوز أن نجامل ونقول له سيد، أو مافي معناها كـ( مستر)، وإذا نص شرعنا على عدم بدئهم بالسلام فلا نبدؤهم بذلك، وإذا سلموا رددنا عليهم السلام، وهكذا نتبع شرعنا في كل ما يحكم علاقة المسلم بغيره.
11- من العزة بالدين إظهار شعائر الإسلام في أي مكان إلا إذا خاف المرء على نفسه لاضعفاً أو هواناً.
12- من أهم مقتضيات العزة عدم التحاكم إليهم، أو الاستنصار بهم "فلا وربك لايؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لايجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً".
خاتماً
وختاماً، يعيش المسلمون ضعفاً في جوانب كثيرة، لكنهم مع ذلك يتفوقون في الدين والأخلاق والقيم، ومتى راجع المسلمون دينهم واستقاموا على سنة نبيهم –صلى الله عليه وسلم- واتقوا ربهم، فإن العز حليفهم، فوصيتي لنفسي وللمسلمين بالاستقامة على الدين، ولنتفاءل فالعاقبة للمتقين "وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ * إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغًا لِّقَوْمٍ عَابِدِينَ" [الأنبياء: 105-106].

والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

[



عدل سابقا من قبل مهموم البياضة في الثلاثاء 31 أغسطس 2010, 09:31 عدل 1 مرات

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bayadasouf39.yoo7.com

2 رد: كيف نحقق العزة في الإثنين 30 أغسطس 2010, 21:43

سجود96


وسام الشرف
يكفينا حلم الحلم يتحقق الا بالعمل

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

3 رد: كيف نحقق العزة في الإثنين 30 أغسطس 2010, 22:49

العاشقة


وسام الشرف
لا تتحقق العزة لان بكل بساطة ما ذكرته كله يتميز به المسلمين فهم اصبح لهم لا دين ولا ضمير كيف ستتحقق العزة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

4 رد: كيف نحقق العزة في الثلاثاء 31 أغسطس 2010, 08:00

مهموم البياضة


المشرف العام
المشرف العام

يا غافل قلنا شروط تتحقق العزة
وهذه الشروط عمل بها رجال حزب الله .....
ورجال حماس ........
وحققوا العزة .........
اما اشباه النساء الذين يدخلون المنتديات بها حقا لا يحققوا العزة..............

---------------
واليك النموذج:
وقفات مع واقعة العزة

------------------------------------------


-----------------------------------------------




أ.د. ناصر العمر | 13/2/1430 هـ

بعد أن انقشع غبار المعركة في غزة، {وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْرًا وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ وَكَانَ اللَّهُ قَوِيًّا عَزِيزًا} [الأحزاب: 25]، يحسن بنا أن نقف وقفات لنستخلص من المعركة دروسها وعبرها، ولكون المجال لا يتسع للوقوف عليها جميعها، فنكتفي بالمرور على أهمها مروراً سريعاً.



الوقفة الأولى: قال تعالى: {فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ} [الروم: 60]، أي أن الله سينجز لك يا محمد وعده لك بالنصر على الكفار، فاصبر ، ولا يصرفنك أهل الباطل بباطلهم عما معك من الحق. وكم سمعنا من المرجفين والمخذلين أيام المعركة، ممن كانوا يحاولون ثني المؤمنين عن صبرهم وثباتهم، ويرعدون، ويزبدون، ويخَوِّفون، كما فعل أسلافهم يوم قالوا للمؤمنين: {إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ} [آل عمران: 173]، فرد الله كيد هؤلاء المرجفين في نحورهم، كما رد كيد يهود؛ إذ صبر المؤمنون فأنجز الله لهم وعده.



الوقفة الثانية: من أعظم نتائج هذه المعركة ما تحقق فيها من تمايز واضح بين الصفوف، وانكشاف مواقف المخذلين والمتخاذلين والمنافقين والمتآمرين الحامين لليهود، قال تعالى: {مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ} [آل عمران: 179]، وقال: {قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الْمُعَوِّقِينَ مِنْكُمْ وَالْقَائِلِينَ لِإِخْوَانِهِمْ هَلُمَّ إِلَيْنَا وَلَا يَأْتُونَ الْبَأْسَ إِلَّا قَلِيلًا (18) أَشِحَّةً عَلَيْكُمْ فَإِذَا جَاءَ الْخَوْفُ رَأَيْتَهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ تَدُورُ أَعْيُنُهُمْ كَالَّذِي يُغْشَى عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ فَإِذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُمْ بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ أَشِحَّةً عَلَى الْخَيْرِ أُولَئِكَ لَمْ يُؤْمِنُوا فَأَحْبَطَ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا} [الأحزاب: 18، 19]، وقال: {وَإِنَّ مِنْكُمْ لَمَنْ لَيُبَطِّئَنَّ فَإِنْ أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَالَ قَدْ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيَّ إِذْ لَمْ أَكُنْ مَعَهُمْ شَهِيدًا (72) وَلَئِنْ أَصَابَكُمْ فَضْلٌ مِنَ اللَّهِ لَيَقُولَنَّ كَأَنْ لَمْ تَكُنْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُ مَوَدَّةٌ يَا لَيْتَنِي كُنْتُ مَعَهُمْ فَأَفُوزَ فَوْزًا عَظِيمًا} [النساء: 72، 73]، فظهر فريق الجهاد والمجاهدين ومن والاهم، وفريق المشككين، وهؤلاء بدورهم منهم منافقون عريقون في النفاق، ومنهم جهلة، ومنهم أهل أهواء، فكانت هذه المعركة اسماً على مسمىً كما أراد لها أهل الإيمان، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.



الوقفة الثالثة: للمرء أن يقارن بين هذا الصبر والثبات الذي أبداه أهل غزة المرابطون، طيلة ثلاثة أسابيع من القصف المركز من الجو والبحر والبر على هذه البقعة الصغيرة من الأرض، وبين انهيار ثلاثة جيوش عربية في حرب حزيران عام 67 خلال ساعات، واحتلال اليهود لأضعاف مساحة غزة؛ سيناء كلها، وقطاع غزة، والضفة الغربية، والجولان!
إن هذا الصبر والثبات لم يأت من فراغ، فأهل غزة هم أهل القرآن عُمَّار المساجد، ولئن كان قادة سلاح الطيران في الجيش المصري عشية حرب 67 يسهرون على صوت أم كلثوم، فقد كان المجاهدون في غزة يسهرون على كتاب الله يرتلون آياته ترتيلاً، ويتمثلون قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [الأنفال: 45]، ويُصَبِّرون الناس ويحثونهم على الصمود ويذكرونهم بمعاني الإيمان، وكان المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها يدعون الله ويقنتون نصرة لهم، فصمدت غزة بإذن الله، بينما تحطمت المقاتلات عام 67 على أرض المطارات قبل أن تنطلق!



الوقفة الرابعة: لقد أكدت هذه المعركة على أن الحرب بيننا وبين يهود حرب عقيدة، فليست حرباً لتحرير الأرض فقط، ولا لعودة اللاجئين فقط، ولا لنيل الحقوق المغتصبة فقط، فهذه كلها تندرج تحت عنوان أوسع وأشمل، هو أن الحرب حرب عقيدة بالمقام الأول؛ فأي إخراج للمعركة عن حقيقتها العقدية خسارة كبيرة، وحيث إن الأمر كذلك، فلا بد من تحرير المصطلحات: لقد كنا لسنين طويلة منذ كنا صغاراً نسمع في الإذاعات وعلى ألسنة السياسيين العرب تعبير: العدو الصهيوني، أو العدو اليهودي، أو الكيان الصهيوني، فذهبت العدو، وذهب الكيان، ثم ذهب الصهيوني واليهودي، وصرنا نسمع قولهم: إسرائيل، أو دولة إسرائيل! وليس الأمر صدفة، بل هو أمر مقصود ودبر بليل، كي تتقبل الأجيال الجديدة هذا الكيان، وتألف وجوده بيننا وكأنه هو الأصل، وقد عدلت مناهج من أجل هذا الغرض الخبيث. كذلك، فإن لفظ المقاومة وإن كان لا محذور فيه، إلا أن الأولى أن يقال جهاد، فهو التعبير الشرعي وله وقعه المزلزل في قلوب العدو؛ وأيضاً من قال: حربنا مع الصهاينة لا اليهود مخطئ، فحربنا معهما جميعاً، وهكذا، فلا بد من التنبه للمصطلحات.



الوقفة الخامسة: إن كانت العمليات العسكرية في غزة قد انتهت، فإن المعركة لم تنته، وقبل أيام قال خالد مشعل وفقه الله وإخوانه لكل خير، إن المعركة في منتصفها، فالمعابر لم تفتح والحصار لم يفك. وقد علمتنا التجارب أن النصر العسكري قد يتحقق، لكن الألاعيب السياسية تذهب بثمرته أو تضعفها، كما حصل في حرب رمضان 1393، ويسمونها حرب أكتوبر 1973، فقد حطم الجيش المصري الصائم يومها بصيحات الله أكبر التي كانت شعاره، خط بارليف الحصين الذي أقامه اليهود على طول الحدود الغربية لسيناء، ذلك الخط الذي كان الخبراء العسكريون في الشرق والغرب يقولون إنه لا سبيل لتحطيمه إلا بالقنابل النووية! ولكن، رغم تحقق النصر، إلا أن الساسة كانوا يريدونها حرب تحريك للعملية السياسية، لا حرب تحرير، فوقعت ثغرة الدفرسوار، ثم وقف إطلاق النار، ثم بدأ مسلسل عملية السلام، وتم توقيع معاهدة كامب ديفيد التي ما زلنا نجني مر ثمارها حتى اليوم. ونحن نثق بإخواننا في حماس وندعو الله أن يوفقهم في المعركة السياسية كما وفقهم في المعركة الحربية، وأن يكبت عدوهم ويذله، وأداؤهم حتى اليوم يبشر بكل خير، فرفضهم لوجود قوات دولية على أرضهم، وقولهم إن أي قوات تأتي ستعامل كقوات غازية معادية، ورفضهم قرار مجلس الأمن الذي كان مبلغ ما تمناه كثير من العرب الرسميين، يظهر مدى وعي القيادة لألاعيب السياسة، التي ستحاول جاهدة أن تخطف النصر من أهل الإسلام، وتعطي اليهود بالسياسة ما عجزوا عن تحقيقه بالحرب.



الوقفة السادسة: معركة غزة بكل أبعادها؛ العسكرية والسياسية والإعلامية، وغيرها، ليست نهاية الحرب بيننا وبين يهود، فلن تضع الحرب بيننا وبينهم أوزارها حتى لا يبقي الله منهم أحداً، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: "لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون، حتى يختبئ اليهود من وراء الحجر والشجر، فيقول الحجر أو الشجر: يا مسلم! يا عبد الله! هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله، إلا الغرقد فإنه من شجر اليهود"(1)، وقد سمعنا مراراً أنهم يكثرون من زرع هذه الشجرة في محيط القدس، وبهذا الحديث يظهر خطأ من يقول إن الحرب ستنتهي يوم يرحل آخر يهودي عن أرض فلسطين.



الوقفة السابعة: إن هذا النصر الكبير الذي تحقق بفضل الله، ما كان ليكون لولا انتصار من نوع آخر، هو انتصار المبادئ، وهو الانتصار الأكبر. لقد وعد الله عباده المؤمنين بالنصر على عدوهم في أكثر من آية، قال تعالى: {وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ} [الروم: 47]، وقال: {إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ} [غافر: 51]، إلا أننا نرى من الأنبياء من قتل كزكريا ويحيى، ومنهم من أخرجه قومه كإبراهيم، ومنهم من كاد أن يقتله أعداؤه فرفعه الله إليه كعيسى، عليهم السلام، وكذلك من المؤمنين من قتلهم أعداؤهم كأصحاب الأخدود، إلى غير ذلك، ومع ذلك فالنصر متحقق لهم جميعاً، لأنهم ثبتوا على الدين، وهذا نصر وكرامة، كما قيل: أعظم الكرامة الثبات على الاستقامة، ولأن الإيمان الذي حملوه ودعوا إليه بقي حياً، فكانت دماؤهم وأشلاؤهم مداد هذا الإيمان ومادته.



وقد رأينا في غزة انتصار المبادئ، فالشيخ نزار ريان رحمه الله كان قد أفتى قبل سنوات ألا يخرج أحد ويغادر داره أو بلدته خشية القصف، ولما تعرض هو لهذا الموقف ثبت على مبدئه رحمه الله حتى انتقل إلى الرفيق الأعلى عزيزاً كريماً شهيداً، نحسبه كذلك والله حسيبه.
وكذلك الشيخ سعيد صيام وزير الداخلية رحمه الله، الذي سبق أن قال: ما انتسبنا للحركة الإسلامية لنكون وزراء بل لنكون شهداء، فنحسبه ممن صدق الله فصدقه الله ومات شهيداً، والله حسيبه.
وقبل ذلك قال رئيس وزراء فلسطين إسماعيل هنية حفظه الله: لو علقونا على أعواد المشانق فلن ينتزعوا منا المواقف! فهذا ثبات عظيم على المبادئ، أظهرت الأيام أنه ليس مجرد كلمات جوفاء، بل كلمات تمهر بالدماء والأشلاء.
وهذا من أعظم الدروس والعبر، التي لو لم نخرج من هذه المعركة إلا به لكفى، والحمد لله رب العالمين.

_______________
(1) صحيح مسلم 4/2239 (2922).


-----------------------

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bayadasouf39.yoo7.com

5 رد: كيف نحقق العزة في الأربعاء 01 سبتمبر 2010, 21:48

nouna


وسام الشرف
تتحقق العزة اذا تمسكنا بمنهاج الاويين
الكتاب و السنة المطهرة ..........
كما فعل كل من حقق العزة لهذه الامة ....

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

6 رد: كيف نحقق العزة في الإثنين 06 سبتمبر 2010, 15:54

الباسي


وسام الشرف
:[img]http://ww

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى