منتديات البياضة الثقافية
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى. يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
منتديات البياضة الثقافية

الاصالة---- الشمولية --- الوفاء

***************** ا منتديات البياضة ترحب بالجميع*******************

 
منتديات البياضه فضاء مفتوح للجميع نطلب من الجميع الاثراء
بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك يتقدم أعضاء منتديات البياضة الثقافية بأحر التهاني وأجمل الأماني لكل الشعب الجزائري عامة والى سكان البياضة خاصة .......كل عام وأنتم بخير

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

رجال في حياة نساء متزوجات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 رجال في حياة نساء متزوجات في الأربعاء 01 سبتمبر 2010, 22:14

كيوش البياضة


وسام الشرف
تكثر في المجتمعات الذكورية ظاهرة وجودة فتيات ونساء عدة في حياة رجال متزوجين، ويبدو الامر مرحبا به ودليل فحولة الرجل الذي يرتبط بعلاقات خارج نطاق الزواج في عدد من هذه المجتمعات. لكن من المستهجن نفس المجتمعات وجود رجال أو شبان في حياة نساء متزوجات.

ولکن وعلى الرغم من غلبة مفاهيم سيادة الرجل على المجتمعات الشرقية و تلك العقبات والجدران العالية التي تحيط بتطلعات النساء لنيل مزيدا من الحرية في عالم بات مجرد قرية صغيرة، لکن العديد من النساء إستطعن تجاوز تلك العقبات والجدران بصورة سرية و بعيدا عن الاعين والاضواء صنعن لأنفسهن واقعا قريبا الى قلوبهن و أنفسهن.

وعندما يتناقل الناس موضوع امرأة متزوجة لها عشيق، فإنها تنال من السخط والنقمة واللعنات مالا يناله قط رجل متزوج يخون زوجته مع عشيقة له، وهذا وکما يرى علماء الاجتماع والنفس، له إرتباط بمسألة (هيمنة مفاهيم سيادة الرجل على العقل الاجتماعي)، بيد ان موضوع نساء متزوجات يقمن علاقات حميمة مع رجال أو شبان في الشرق، وعلى الرغم من إحاطتها بالکثير من السرية والکتمان، فإنها حقيقة قائمة لاتقبل الجدل.



النزوع الانساني للتمرد



الدکتور”فرشيد سيامك”الاخصائي النفساني المقيم في کندا، أوضح بأن شدة الموقف الاجتماعي و تزمته من إقامة النساء لعلاقات عاطفية أو جنسية بحتة خارج دائرة الزواج في المجتمعات الشرقية، تعود أساسا لقوة سطوة مبدأ سيادة الرجل على هذه المجتمعات مؤکدا بأن النساء بحد ذاتهن”يفکرن و يتعاملن بمنطق سيادة الرجل وتجدهن عنيفات تجاه إمرأة من ذلك النوع فيما لو کانت زوجة قريب لهن. لکن مع کل ذلك الاعراض الاجتماعي عن الموضوع و الذي يستمد قوته في غالب الاحيان من قوة العامل الديني، فإن هناك نسبة قد لا تکون قليلة من النساء المتزوجات اللائي يوجد في حياتهن رجل يتعاشرن معه معاشرة حميمة” و لفت الدکتور سيامك الانظار الى أن الرجال الذين يدخلون في حياة النساء المتزوجات هم على الاغلب من”إقرباءهن أو أقرباء أزواجهن أو من معارف الطرفين ونادرا ماتجدهن يقمن علاقة خارج تلك الاطر التي حددناها ويکاد هذا الامر ينسحب حتى على النساء المتزوجات اللائي يقمن و أزواجهن هنا في الغرب” أما عن الاسباب و الدوافع التي تقف خلف وجود هکذا ظاهرة بين النساء المتزوجات أجاب قائلا:”مع الاخذ بنظر العتبار عدة عوامل إجتماعية و نفسية تترواح بين إکراه المرأة على الزواج من الرجل أو لأن الزوج يخونها أو لأنها تعيش حالة من لامبالاة الزوج و عدم إکتراثه بها أو لأن الزوج قليل الارتباط و الاختلاط بها، فإن المرأة کما الرجل في موضوع الخيانة الزوجية، تعتريها حالة من النزوع للتمرد على رتابة الحياة و جمودها وعدم وجود أية دلائل في الافق تبشر بتغيير في حياتها. المتزوجون في الغرب يرفهون عن أنفسهم بمختلف الطرق سواء عن طريق الاستمتاع برحلات متعة و إستجمام سنوية الى خارج بلدانهم لتغيير الاجواء أو عن طريق قضاء فترات قد لا تکون قليلة في أنشطة إجتماعية مختلفة تفتقر إليها النساء في مجتمعاتنا و حتى وإن وجدت فإنها ليست بهکذا صورة” وإستطرد الدکتور سيامك قائلا:”قد تجد في حياة العديد من الرجال المتزوجين أکثر من امرأة، لکنه نادرا ماتجد نفس الحالة عند النساء المتزوجات، فالنساء بشکل عام لايرغبن بوجود عدة رجال في حياتهن و إنما و تبعا لوضعهن السايکيولوجي يرغبن دوما في وجود رجل واحد يتعلق بهن و يحمل في جوانحه حبا جارفا لهن، الرجال على العموم يبحثون عن نساء أخريات بحثا عن المتعة أما النساء فهن عندما يقمن أية علاقة خارج أسوار الزواج فهو من دون أدنى شك بحثا عن الحب”.



لا أخون زوجي بل أسترد حقي



طوال فترة أکثر من ثلاثة أشهر إستغرقها إعداد هذا التحقيق، لم نتمکن من الاتصال إلا ببضعة نساء متزوجات من اللواتي يوجد في حياتهن رجل أو شاب، مع الاشارة الى أن بعضهن رفضن حتى الاشارة اليهن بشکل رمزي و إکتفين بشرح حالتهن بشئ من الاقتضاب مع التأکيد على عدم نشره. وعندما إلتقينا(ن.ساهرة) التي لم يتجاوز عمرها 23 عاما وهي أم لطفلين و تقيم في مدينة”منشنکلادباخ” بألمانيا، أخبرتنا بشئ من الانفعال:”أنا لا أخون زوجي و لست بخائنة إطلاقا، لکنني أسترد حقا شرعيا قد سلب مني ظلما، فقد تزوجت برغبة و قناعة الاهل و تحت شتى الضغوط المختلفة و ترکت الشاب الذي أحببته من أعماقي من أجل ذلك. وبعد مضي فترة قصيرة على زواجي المشؤوم وجدت زوجي من النوع الذي يسعى لفرض مايفکر و يقتنع به على الاخرين وهو لا يفکر إلا بنفسه وفي هکذا وضعية لم أجد نفسي إلا واعود الى حبيبي الاول و الاخير في حياتي لکي أعيش الحياة کما ينبغي. الحقيقة انا على قناعة تامة بأنني لا أخون زوجي و إنما أسترد حقا سلب مني”.



أحببته لکنني وجدته لا يحبني!

7353

“فرزانه‌ م” من إيران، البالغة 28 عاما و تقيم بمدينة مالمو في السويد، قالت:”تعرفت على زوجي هنا في السويد و إنجذبنا لبعضينا و قررنا الزواج بعد ترة قصيرة جدا من تعارفنا، لکن وبعد مرور فترة قصيرة من زواجنا السريع ذلك، إکتشفت إنه لا يحبني بل و حتى لايطيقني في کثير من الاحيان ولأنني أعلم جيدا ان الفتاة التي تطلق بعد فترة قصيرة من زواجها ومهما کانت الاسباب و المبررات إلا ان المجتمع لايرحمها و ينظر إليها بنظرة فيها منتهى الاستخفاف ومن هذا المنطلق، وجدت نفسي مضطرة للإستمرار في حياتي الزوجية التي صارت بمثابة سجن إختياري لي حتى تعرفت على صديق لزوجي سعى کثيرا للتأثير عليه بإتجاه تحسين الوضع القائم بيننا لکنه لم يستمع إليه أبدا وظل على وضعه المتنفر مني، وفي غمرة مواسات و تسلية صديق زوجي لي و محاولته تهوين الامر وجدت نفسي أحبه من کل قلبي و عندما کاشفته وجدته يبادلني بعاطفة أشد من تلك التي أکنها له وکان ذلك بداية لتغيير حياتي ولم أعد أهتم لما يبدر من زوجي تجاهي إنما کان الاهم دوما هو حبيبي و تلك الساعات التي نقضيها مع بعضنا”.

أما”خ.ف”من المغرب و عمرها تجاوز الثلاثين بقليل والمقيمة بمدينة “آخن”الالمانية فتقول:”المرأة تحب الرجل الذي يهتم بها طوال الوقت و لا يتغير بعد مرور فترة معينة کما هو حال غالب الرجال، وأنا قد إنخدعت بزوجي الذي کان قبل الزواج يدعي بإنه لاشئ في الدنيا لديه أهم مني و کان يقسم بأن يجعل من حياتنا الزوجية سعادة دائمة يحسدنا عليها الصديق قبل العدو، لکنه لم يف بوعده و إنما بات يختلق کذبات وکذبات حتى يبرر إبتعاده المستمر عني و قلما يخرج معي في نزهة أو زيارة للاقرباء والاصدقاء، ومن هنا وبعد أن إکتشفت بإنه يقيم علاقات مع نساء أخريات من خلفي و يرتاد الاماکن الرخيصة للمتعة، لم أتحمل وإنجذبت مع صديق لي في العمل حيث وجدت الصدق والدفء عنده وصرت لا أرى لحياتي من معنى بدونه”.

هذه بعض الصور التي ننقلها الى القارئ والقارئة كي يتحصنوا من هكذا اعمال تسيء الى اسم العائلة وتكوين المجتمع ولتكن درسا لكل انسان يطمح الى تكوين اسرة ناجحة ، وبنجاح الاسرة ترتقي الامة وتحصن المجتمعات من الانحلال الاخلاقي… واخيرا اقول:

(اسمعت لو ناديت حيا ........لكن لا حياة لمن تنادي)

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

2 رد: رجال في حياة نساء متزوجات في السبت 04 سبتمبر 2010, 23:17

عماد


وسام الشرف
عيش تسمع هذا الزمان نكهة العلاقات مع المتزوجات نكهة جديدة يا اخي
وماهو السبب هو عدم تواجد الحنان من الزوج تجده مع غيره انها نكهة المجاملة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى