منتديات البياضة الثقافية
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى. يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
منتديات البياضة الثقافية

الاصالة---- الشمولية --- الوفاء

***************** ا منتديات البياضة ترحب بالجميع*******************

 
منتديات البياضه فضاء مفتوح للجميع نطلب من الجميع الاثراء
بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك يتقدم أعضاء منتديات البياضة الثقافية بأحر التهاني وأجمل الأماني لكل الشعب الجزائري عامة والى سكان البياضة خاصة .......كل عام وأنتم بخير

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

أوله زحمة وآخره زحمة!‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 أوله زحمة وآخره زحمة!‏ في السبت 04 سبتمبر 2010, 23:57

hacen66

avatar
المشرف العام
المشرف العام
أوله زحمة وآخره زحمة!‏
اقترب عيد الفطر والدخول المدرسي واكتست الأسواق حلتهما المميزة، وككل موسم تتملك الناس رغبة في التغيير والتجديد سواء في ديكورات المنزل أو الأثاث أو الملابس لإضفاء طلة مميزة، ونتيجة لذلك اكتظت الأسواق بالمستهلكين إلى حد أن البعض يشكو هذه الأيام من عدم التمكن من دخول الأسواق لاقتناء مستلزمات المناسبتين من شدة الزحمة وكثرة الطوابير.
شهر أوله زحمة وأوسطه زحمة وآخره زحمة.. هذا هو الانطباع الذي أصبح يتبادر إلى الأذهان بالنظر إلى حمى التسوق التي انتشرت بين عدة فئات أبرزها النسوة بشهادة بعض الباعة، دون أن يكون الهدف ممثلا في التبضع بالضرورة.. إنما للتخلص من الكبت وتغيير الجو.!
.. صحيح أن متطلبات العيد والدخول المدرسي تتطلب التسوق، لكن ظاهرة الزحام لم تقتصر على الأيام الأخيرة من الشهر، إنما بدأت أياما قبله وكأن قوة مغناطيسية تجذب تلك الحشود لتقحمهم في المراكز التجارية والأسواق، وهنا تصح الوقفة للتأمل في ظاهرة التسوق التي أصبحت بمثابة هوس لدى البعض بل وأسلوب حياة يجب معالجته، لأن المثل يقول إذا زاد الشيء عن حده انقلب إلى ضده.. ونحن قد تحول حب التسوق عندنا إلى إدمان على الزحمة.
لقد اجتمع في هذه الأسواق الغث والسمين الحسن والرديء، وعميت أعين البعض فلم تعد تسليهم إلا الأسواق والدردشة حول آخر أخبار الأسواق والبضائع، وأحدث الصيحات والماركات.
إنه لحال يؤسف له أن تصبح الأسواق اليوم مرتعاً لنساء وموطناً لرجال لا هدف لهم غير تمضية الوقت خلال رمضان، ولكل في ذلك حجة فالبعض يتعذر بطول النهار وبالفراغ ، البعض الآخر بعدم توفر البديل فكانت النتيجة التزاحم اليومي في الأسواق وصرف الأموال الطائلة فيما لا طائل منه !!.. ونحن هنا نوجه الدعوة للتقشف في المال والجهد لصرفها في أمور أكثر أهمية.. ولترك الدور لمن لم تسمح لهم الزحمة الخانقة بقضاء حاجياتهم.


_________________



----------------------------
[
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

2 رد: أوله زحمة وآخره زحمة!‏ في الأحد 05 سبتمبر 2010, 03:56

كيوش البياضة

avatar
وسام الشرف
اشكرك على هذا الطرح با غالي

يا اخي هذا حال الدينا المراة هي الاساس اصبحت
الرجل لا ذوق له ..........
و الله الشئ الذي نراه من تزحام في السوق شئ موسف حقا لا حياء و حشمة
المراة تدفع الرجل ؟؟؟؟؟
ما هذا ....وصل الامر المراة تاخذ كل اطفالها الى السوق من اجل شراء حذاء لطفل .........الايستطيع الرجل القيام بهذا ؟؟؟؟
اما اصحاب المحلات حدث ةلا حرج عن الاسعار في هذا الشهر

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى