منتديات البياضة الثقافية
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى. يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
منتديات البياضة الثقافية

الاصالة---- الشمولية --- الوفاء

***************** ا منتديات البياضة ترحب بالجميع*******************

 
منتديات البياضه فضاء مفتوح للجميع نطلب من الجميع الاثراء
بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك يتقدم أعضاء منتديات البياضة الثقافية بأحر التهاني وأجمل الأماني لكل الشعب الجزائري عامة والى سكان البياضة خاصة .......كل عام وأنتم بخير

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

اخطاء نسائية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 اخطاء نسائية في الخميس 16 ديسمبر 2010, 18:58

hacen66

avatar
المشرف العام
المشرف العام
، إذا دفعَتْ للمجتمع أولادًا عقيدتهم سليمة ، وأخلاقهم رصينة ، و عاداتهم طيّبة ، و في قلوبهم شفقةٌ ورحمة ، فهذا أعظم عملٍ تفعله المرأة أن تقدّم للمجتمع عناصر طيّبة ، ولعلّ أحدكم يتعامل في حياته اليوميّة مع أناسٍ في قلوبهم رحمة ، فهذا من أثر تربية أمّهاتهم ، وفي قلوبهم عطْف ، وعندهم إنصاف ، و أثر تربية الأمّ لا حدود له ، ولكن ما قولك في طفلٍ وُجد في الحديقة لقيطاً ، هذا الطّفل اللّقيط بماذا يشعر ؟ بكراهية للمجتمع، وفي قلبه قَسْوةٌ لا حدود لها ناقمٌ على المجتمع ، ما قولك بمجتمعٍ أربعون بالمئة من أولاده لقَطاء ؟ في بعض بلاد الغرب، أربعون بالمئة من عدد الأطفال لقطاء ، هؤلاء حينما يكبرون يتسـلّمون مناصب ، قلوبهم خالية من الرحمة لأنّهم لمْ يَسْتقوها من أُمّهاتهم ، فالرحمة أيها الإخوة يستقّيها الطّفل الرضيع مع حليب أمّه ، أنا لا أقول أسرة غنية ، ولكن أُسرة متماسكة ، فقد تسكن في غرفة ، وقد يأكلون أخشن الطعام ، ولكنها أُسرة متماسكة وفيما بين أفرادها حبّ ، و الزوج وفيّ ، والزوجة مخلصة ، والأولاد نشؤوا على محبّة والديهم ، بينهم وُدّ وإخلاص ، فأوّل ثمرة يقطفها الزوج من وفاقه مع زوجته ، وأوّل ثمرة تقطفها الزوجة من وفاقها مع زوجها أولاد أصحّاء نفسيًّا .
إخواننا المعلّمون حينما يرَوْن طفلاً شاذًّا ، لو تتبّعوا حياته الخاصّة لوجدوا أنّ أمه مُطلّقة مثلاً، أو بين أمّه وأبيه خلافات لا تنتهي ، فلذلك تماسك الأسرة أساس في سلامة صحة أولادهم النفسية قد تسكن أُسرة في بيت متواضع جدًّا ، وقد يكون دخلها قليل جدًّا ، ومع ذلك فهذه الأسرة متماسكة ، وهناك حبّ ، و كلام رائع : ليس بالخبز وحده يحيى الإنسان، السعادة لا تأتي من بيت ولا من دخْل ، ولا من جمال ، ولا من مكانة، ولكنّها تأتي من اتّصال بالله عز وجل، ونحن عندنا قانون يغفل عنه الناس ، ذلك أنّ آيات القرآن الكريم لها معنى سياقي ، ومعنى سباقي ، ومعنى لِحاق ، أما لو نزعْتَ هذه الآية من مكانها لكان لها معنًى مستقلّ ، فهي وحدها منهج ، في سورة الطلاق مثلاً قوله تعالى:

فمعناها السياقي من يتّقِ الله في تطليق زوجته وفق السنّة طلّقها طلقةً واحدة ، في طُهرٍ ما مسّها فيه ، يجعل الله له مخرجًا إلى إرجاعها ، لو أنّه أخطأ بإمكانه أن يسترجعها بكلمة، حتى لو مضَت عِدّتها ولم يسترجعها بإمكانه أن يُرجعها بِعَقدٍ جديد ، أما حينما يطلّق امرأته تطليقًا بدْعِيًّا ثلاث طلقات دفعة واحدة ، و لم يتّق الله في تطليق زوجته ، فلمّا لم يتّق الله في تطليق زوجته لم يجعل الله له مخرجًا إلى إرجاعها ، هذا المعنى السياقي .
أما لو نزعْتَ الآية من مكانها ، الآية تصبحُ منهجاً ، فمن يتّق الله في كسب ماله يجعل الله له مخرجًا من إتلاف المال ، ومن يتّق الله في تربية أولاده يجعل الله له مخرجًا من عقوق الأولاد، من يتق الله في اختيار زوجته يجعل الله له مخرجًا من الشّقاء الزوجي ، من يتق الله في بر الوالدين يجعل الله له مخرجًا من عقوق الأولاد ، فهذه الآية يُكتب عليها مجلّدات ، في سياقها لها معنى ، وحينما تنزع من سياقها لها معنى آخر .
وقوله تعالى :


أيها الإخوة الكرام:
المرأة حينما تصلحُ تصْلُح كلّ أسرتها ، وأنا من خلال دعوتي المتواضعة إلى الله تعالى عندي عشرات الإخوة الأكارم ، بل مئات ، سببُ هدايتهم زوجاتُهم ، فمن آيات الله الدالة على عظمته هذه الزوجة، قال تعالى :



]



المشكلة أنّ المرأة في عهد النبي عليه الصلاة والسلام كانت في مستوى زوجها ، زوجٌ يريد أن يخرج إلى عمله ، تستوقفتهُ زوجته وتقول : يا فلان اتّق الله فينا ، نصبرُ على الجوع، ولا نصبر على الحرام ، نحن بك إن اسْتَقَمْتَ اسْتقَمْنا ، وإن اعْوَجَجْتَ اعْوَجَجْنا ، لسان حال المرأة المعاصرة تضغط على زوجها ، غيّر الطّقم ، وسِّعْ البيت ، واشتر لنا كذا وكذا ، فالضّغط اليومي لا يُحتمل فإذا بالزوج دون أن يشعر يتجرّأ على أخذ المال الحرام ، و يمدّ يده إلى الحرام ، ضغطَتْ عليه حتى أوقعته في الحرام ،


: قال بعض العلماء : هذه عداوَة مآل ، وليسَت عداوَة حال ، هو يحبّها وتحبّه ولكن حينما يتردى في النار يوم القيامة يرى أنّ سبب تردّيه في النار زوجته ، عندئذ يراها عدوّةً له ، عداوة مآل ، هي زوجته وهو يحبّها ، ولكن حينما ضغطَتْ عليه حتى حملتْهُ على معصيَة رأى أن سبب هلاكه زوجته .
أيها الإخوة :
قضيّة تعليم المرأة وتفقيهها ، وحثّها على طلب العلم ، ومعرفة الله عز وجل شيء أساسيّ جدًّا في حياة المسلمين ، مرَّةً قلتُ لشاب على وشك الزواج ، و قد قال لي : انْصحني ؟ فقلتُ له والله النصيحة ثمنها غالٍ جدًّا ، وتحتاج إلى جهد كبير ، قال نعطيك ، فقلتُ له : لن تسْعَدَ بِزَوجتك - تفاجأ ! - إلا إذا عرّفتها بالله تعالى ، وعرّفتها بمنهج الله، وعرّفتها بحقّ الزوج ، وسعدتْ بمعرفة الله تعالى ، واتّصلَت به ، وذاقَتْ طعم القرب منه، عندئذٍ تُسعدك ، تُسعدك إذا سعِدَتْ بالله تعالى، أما إن لم تسعد بالله أنّى لها أن تسعدك ، بل تُشقيك ، العوام يقول في قضيّة "النَّأْ" ـ يعني المناقرة بين الزوجين ـ ! كلّ يوم ، وكلّ يوم، شيءٌ لا يُحتمل ، فمرّةً اتّفق أحدهم مع زوجته ، وقال لها : يوم نعم ويوم لا ، أريحيني يومًا فقط ، فوافقَتْ ، فأصبحَت تقول له في اليوم الذي ما فيه : غدًا "النَّأ" !!
بيوت المسلمين حينما تقوم على هذا الضّغط تغدو قطعة شقاء ، صدّقوني أيّها الإخوة ولا أبالغ، مرّةً دخلتُ بيتًا ، والبيت متواضع جدًّا ، و أرضه ليست مبلطة ، الأثاث بساط فقط ، لا أعرف بماذا شعرتُ ؟ شعرتُ أنّ هذا البيت قطعة من الجنّة، يبدو أنّ هناك وفاق ووُدّ ، ونظافة ، ومحبّة ، فبيتٌ صغير مع المحبّة يصبح جنّة ، أنا أدعوكم إلى العناية بِبُيوتكم ، لأنّ الرجل يعاني متاعب خارج البيت ، والبيت سكَن له ، فإذا وجد ضغطًا بالعمل ، ومشاكل لِكَسب المال ، وعليه دفع ، ولا يوجد قبض ، وعليه ديون ، هذه كلّها هموم، المفروض أن يأتي الإنسان إلى بيته لِيَستريح ،


من أخطاء النساء المسلمات عدم العناية بتربية أولادهنّ ، لا تنتبه لنفسها تخرج أثناء غيبة زوجها من البيت ، ويأتي زوجها وعلى مسْمعٍ من ابنتها تقول له إن سألها : لم أذهب إلى أيّ مكان ! فالبنت ترى أن أمّها تكذب على أبيها ، و الطّفل يتشرَّب الكذب من أمّه وأبيه ، والنبي علّمنا ، إذ كان مرة عليه الصلاة والسلام في بيت أحد أصحابه ، فقالت الأمّ لابنها : تعال ، هاكَ ، تعال خُذ ، وبيدها شيء ، فقال عليه الصلاة والسلام : ماذا أردت أن تُعطيه ؟ قالت : تمرة ، فقال عليه الصلاة والسلام : أما إنّك لو لمْ تفعلي لعُدَّتْ عليك كِذبة.
ذات مرّة حدّثني أخ ، و تألّمتُ أشدّ الألم لحَال المسلمين ، قال لي : والدتي من بلاد أمريكا الشماليّة ، وكانت مع ابنها ، أعطتْهُ سكّرة فأكلها ، وطلبتْ منه أن يرمي غلاف السكّرة في حاوية تبعد ثلاث مئة متر ! فالنظافة تحتاج إلى تربية ، وكذا الصّدق والأمانة والحياء ، كلّ هذا يحتاج إلى أمّ منتبهة ، فإذا الأمّ كان همّها الزيارات واللّقاءات ، والحديث الفارغ ، وأولادها في الطرقات فهؤلاء أولاد أيتام ، نحن نفهم اليُتم من لا أب ولا أم له ، ولكن اليتيم من يجد أمًّا تخلّت ، أو أبًا مشغولاً ، هذا هو اليتيم الحقيقيّ .
من أخطاء الزوجات طلب الطلاق من غير بأس ، وأيّما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير بأس لم ترح رائحة الجنّة ، أنا أقول لكم هذه الكلمة الدقيقة ، الزواج نعمة ، فهناك زوج يكفرُ نعمة الزواج ، لأتْفه سبب يقسو على زوجته ، لأتفه سبب يُرسلها إلى بيت أهلها، مثل هذا الزوج يكفرُ نعمة الزواج وهناك زوجة لأتفه سبب تقول : طلِّقني ! أنا لستُ مبسوطة عندك ، وهناك امرأة تتمنّى زوجًا و لو كان دونها بكثير، مرَّةً وقع تحت يدي كتاب مؤلّفته أديبة من أديبات معاصرةالكتاب فيه عشرون أو ثلاثون قصّة ، لنِساء تفوَّقْن في الدراسة ، وفاتهنّ قطار الزواج ، فَعِشْنَ آلامًا لا تنتهي ، ذلك أنّ توجيه البيت كان غير مهتمّ بالزواج ، و يهتم بالدراسة فقط !! نحن مع العلم ، ولكن حينما يأتي من نرضى دينه وخُلقه ، فيجب أن نزوّجه والأصل الزواج ، فحينما تهملُ شأن زواجها ، وتسعى إلى نيل مرتبة عالية جدًّا، ثمّ تكتشف أنّ كيان المرأة بِزَواجها ، وفي تربية أولادها ، وفاتها قطار الزواج ، وكانت تحتقر الزواج ، وتردّ على الخاطبين بكلمات قاسية ، وهي مُعتدّة بدِراستها و بمكانتها الاجتماعيّة فهذه بعد حينٍ تعضّ على أصابعها ندمًا ، لذا يجب أن نوجّه البنات إلى أنّ خيرَ ما يضمن مستقبل المرأة أن يتزوّجها شابّ مؤمن ، وإلا فإن العزوف عن الزواج بدعةٌ من بدَع المجتمع الإسلاميّ ، كِبْر واستعلاء ورغبة بالتفوّق ، وعزوف عن الزواج ، ولكن حينما تكتشف هذه المرأة أن كيانها و مستقبلها بِزَوجها وأولادها تندم و لات ساعة مندم ، بل إنّ النبي عليه الصلاة والسلام سئل : من أعظم الناس حقًّا على المرأة ؟ قال : زوجها ، قال فمن أعظم النّاس حقّا على الرجل ؟ قال: أمّه ، فأعظم امرأة في حياة الإنسان أمّك وأعظم إنسان في حياة امرأة : زوجها

هناك خطأ من أخطاء الزوجات ، وهو أنّه لا سِرَّ بينها وبين زوجها كلّ ما بينها وبين زوجها تعرفه أمها و أختها وخالتها وعمّتها ، هذا الزوج مفضوحٌ دائمًا ، أيّ شيء يفعله تشيعه عنه ، تأتي أختها فتعطيها قائمة ، هكذا فعل وكذا وكذا ... النبي عليه الصلاة والسلام مدَح المرأة المسلمة وقال : إنّها سِتِّيرة ، والمرأة غير المسلمة الفاسقة تجدها فضّاحة ، أجل : المسلمة ستِّيرة والله مرّة كان إنسان سويًّا فأصبح له لوثة في عقله ، هذا أصبح وضعه بالبـيت خطير ، و له زوجة دون العشرين ، وبقي بهذه الحال أكثر من سنتين، المفاجأة التي فوجئتُ بها أنّ أهلها لا يعلمون شيئًا ، فزوجها أصبح بالبيت مخيفًا ، فحِفاظًا على سمعته ومكانته ، لم تَبُح لهذا لأحد ، والله هناك نساء على مستوى عالٍ من الحكمة ، لكن أخريات يطلبن الطلاق من غير بأسٍ فهذه نقيصة للمرأة ، لأنّها بهذا تكفر نعمة الزوج ، ونشْرُ ما يدور بين الزوجين من أحاديث وخلافات وأسرار طبعاً نقيصة كبيرة ، أما الشيء الذي لا يقبل هو ما يجري بينها وبين زوجها في المعاشرة الزوجية ، وكأنّ شيطانًا قاربَ شيطانةً على عرض الطريق ، هذه التي تفشي سرّ ما بينها وبين زوجها في العلاقة الحميمة ، فيبدو للآخرين كأنّ زوجها يقاربها على قارعة الطريق ، وقد نبّه النبي عليه الصلاة والسلام على عظم هذه المخالفة .
و من المخالفات أيضًا صيام التطوّع من دون إذْن الزوج ، فهذه مخالفة تقع بها بعض النساء في شأن العبادات ، يقول عليه الصلاة والسلام : لا يحِلّ لامرأة أن تصوم وزوجها شاهدٌ إلا بإذنه .
فهذا يتعلق بصيام النّفل وليس الفرض ، لأنّ في الفرض لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.
أيها الإخوة التساهل في اختيار الزوج للفتيات من غير المؤمنين الصادقين هي مشكلة كبيرة ، يروون أنّ إنساناً جاءَهُ خاطب لابنته ، قال له الأب : يا ابني هل عندك بيت ؟ قال له : نعم ، فقال الأب : أريد أوراقه ، أبٌ فطِن للدنيا ، فأعطاه أوراق البيت ، فقال الأب : ماذا تشتغل ؟ قال : عندي معمل ، فقال الأب : أريد سجلّه الصناعي فأتى به، ثم قال : هل عندك سيارة ؟ قال: نعم ، فقال : أريد أوراقها ، ما ترك قضيّة إلا و تأكّد منها ، فوافق الأب ، وأصبح الشاب خاطبًا لابنته ، وصار هذا الرجل يدخل بيته ، ومرّة زاره بمحله التّجاري ، وقال للحاضرين هذا صهري ، فأحد الجلوس اندهشَ ! لماذا ؟ لأنّ ذاك الشاب لم يكن مسلمًا !!! فلما بحث معه الموضوع قال : لقد سألتني عن كلّ شيء إلا عن ديني !! قد تكون القصّة مبالغ بها لكنها تحمل العبرة الكاملة .
مرّةً كنت أمشي ببعض الأسواق ، فدعاني أحدهم لدخول متجره ، و استشارني في قضيّة ، قال لي : هناك شابّ خطب ابنتي ، وهو جيّد ، شكله مقبول ، وله معمل ، ووضعه المادّي جيّد جدًّا ، ولكن دينه رقيق فماذا أعمل ؟ فقلتُ له : أنت تقرأ القرآن ؟ فقال: نعم ، فقلتُ له : إذا انتهيت من التلاوة ماذا تقول ؟ قال : أقول صدق الله العظيم ، فقلتُ له: يقول الله عز وجل:

[ سورة البقرة ]
و انتهت الزيارة و غادرت .
ثمّ بلغني أنّه زوّجه ابنته ، وبعد سبعة عشرة يومًا طُلِّقَتْ ! هل نطمعُ بإنسانٍ دُنياه عريضة ودينه رقيق ! هذه مشكلة كبيرة جدًّا ، وهذا توجيه النبي عليه الصلاة والسلام فاسمعوه فعن أبي هُرَيرَةَ قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عَليهِ وسلَّم:
"إذا خطبَ إليكُمْ من ترضونَ دينهُ وخلقهُ، فزوِّجوهُ. إلاَّ تفعلوا تكنْ فتنةٌ في الأرضِ وفسادٌ عريضٌ .
[ رواه الترمذي ]
لأنّ الشاب المؤمن يغنيه الله ، أما الشاب الفاسق فمآله إلى الدمار، وهذا الموضوع مهمّ سنُتابع الحديث عنه في درس ثالث وأخير .
والحمد لله رب العالمين




_________________



----------------------------
[
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

2 رد: اخطاء نسائية في الأحد 19 ديسمبر 2010, 14:38

المتيم

avatar
وسام الشرف
مشكور يا اخي عن هذه الاسطر الرائعة وارجو ان تعتبر كل النساء من هذه الكمات وشكرا

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

3 رد: اخطاء نسائية في الأحد 19 ديسمبر 2010, 18:43

المتفوقة

avatar
وسام الشرف
كـــــــــــــــــلام جمـــــــــــــــــــيل
شكــــــــــــــــــــــــــــــــرا

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

4 رد: اخطاء نسائية في الإثنين 20 ديسمبر 2010, 20:53

kaka3939

avatar
وسام الشرف
شكرا

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

5 رد: اخطاء نسائية في الإثنين 20 ديسمبر 2010, 22:11

hacen66

avatar
المشرف العام
المشرف العام
اشكرك على مرورك بهذا الصرح


_________________



----------------------------
[
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

6 رد: اخطاء نسائية في الثلاثاء 21 ديسمبر 2010, 20:28

kaka3939

avatar
وسام الشرف
العفو

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى