منتديات البياضة الثقافية
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى. يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
منتديات البياضة الثقافية

الاصالة---- الشمولية --- الوفاء

***************** ا منتديات البياضة ترحب بالجميع*******************

 
منتديات البياضه فضاء مفتوح للجميع نطلب من الجميع الاثراء
بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك يتقدم أعضاء منتديات البياضة الثقافية بأحر التهاني وأجمل الأماني لكل الشعب الجزائري عامة والى سكان البياضة خاصة .......كل عام وأنتم بخير

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الانصاف ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الانصاف ... في الخميس 11 أغسطس 2011, 00:11

hacen66

avatar
المشرف العام
المشرف العام
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين.
أيها الأخوة الكرام : من أبرز صفات المؤمن الإنصاف ، ينصف الناس من نفسه ، لإنصاف هو العدل ، لإنصاف والعدل توأمان ، لإنصاف والعدل نتيجة علو همة المؤمن ، فمن أنواع الإنصاف أن ينصف الإنسان نفسه من نفسه ن أن يعرف قدرها ، فلا يضعها فوق ما تستحق ، ولا يذلها فيضعها دون ما تستحق ، وإنصاف النفس من أجل صفات المؤمن ، فإذا أنصف نفسه أنصف الآخرين ، وإذا عرف قدره كان عزيزاً ، وإذا عرف قدر الآخرين كان موضوعياً ، وما من قيمة يلتقي بها العلم والدين إلا قيمة الموضوعية ، فهي قمة صفات العالم ، وهي قمة صفات المؤمن أن تكون موضوعياً .
فالنبي عليه الصلاة والسلام بلغه عن طريق الوحي أن حاطب بن بلتعة وهو أحد أصحابه قد أرسل كتاباً إلى قريش يخبرهم بأن محمداً سيغزوهم ، وتعلمون أن هذه خيانة عظمى في كل تاريخ البشر ، وفي كل الأنظمة ، والذي يقوم بهذه الخيانة يستحق القتل في كل الأنظمة والمجتمعات ، فلما جيء بالكتاب من المرأة التي ذهبت إلى قريش أدركوها في نصف الطريق ، وكتب فيه : من حاطب بن بلتعة إلى قريش ، إن محمداً سيغزوكم ، استدعى حاطباً ، وقال : ما هذا يا حاطب ؟ قال عمر قبل أن يتابع النبي عليه الصلاة والسلام تحقيقه : دعني أضرب عنق هذا المنافق ، فقال النبي عليه الصلاة والسلام : لا يا عمر إنه شهد بدراً ، الآن ارتكب خيانة عظمى ، إلا أن له سابقة ، إنه شهد بدراً .
لما رأى النبي من بين الأسرى صهره ، زوج زينب وقع أسيراً ، أي كان مقاتلاً ، أي أراد أن يقتل أصحاب النبي ، هذه الحرب ، فلما نظر إليه قال : والله ما ذممناه صهراً .
صدقوا أيها الإخوة : إنه ما من صفة تسقط الإنسان من عين الله إلا أن يكون غير منصف ، فابنته لها معاملة ، وزوجة ابنه لها معاملة ، أخطاء ابنته مغفورة ن أما أخطاء زوج ابنته فليست مغفورة ، هذا الذي يستخدم مكيالين ، وترون أنتم الآن كيف أن هذه الدول الكبرى إذا قال إنسان مسؤول كبير عندهم : إله المسلمين وثن ، حن نحاربهم لأنهم شياطين ، اتهم ثلث سكان الأرض ، اتهم دينهم ونبيهم وإلههم ومقدساتهم ، لا أحد ينطق بكلمة ، إذا قال شخص في مؤتمر : إن اليهود يخططون للسيطرة على العالم تقوم الدنيا ولا تقعد ، أي أن تستخدم مقياسين ومكيالين فهذه صفة من أسوأ صفات الإنسان ، لذلك علامة المؤمن الإنصاف ، يعرف قدر نفسه ، يعرف مكانة نفسه ، لا يضعها فوق ما تستحق ، و لا يسمح أن تكون دون ما تستحق ، يقول عليه الصلاة و السلام : (( من جلس إلى غني فتضعضع له ذهب ثلثا دينه)) .
وأن ينصف المرء خالقه ، فلا أن يقبل لخالقه صفات لا تليق به ، و أن ينصف دينه ، فلا يقبل أن يكون الدين متخلفاً عن روح العصر ، وأنه نظام لا يصلح للبشرية ، مع أنه دين الله عز وجل ، وأن ينصف نبيه ، فإذا قرأ قصة لا أصل لها ينبغي ألا يقبلها .
مر النبي في الطريق بباب مفتوح ، فرأى امرأة تغتسل عارية ، وقعت في نفسه فقال : سبحان الله ! فجاء الأمر الإلهي أن يا زيد طلقها وتزوجها يا محمد ، هذه ليست أخلاق النبي ، وهذه قصة لا أصل لها ، أنت حينما تقبل عن النبي الكريم قصة لا تليق بمقامه لم تنصفه ، وحينما تقبل عن الله مقولة لا تليق بكماله لم تنصف ربك ، وحينما تقبل عن كتاب الله شيئاً بعيداً عن سمو هذا الكتاب لم تكن منصفاً له .
الإنصاف صفة في الإنسان قلما تلاحظ في غير المؤمنين ، لا تلاحظ إلا في المؤمنين ، وينبغي أن تنصف العباد ، ولو كانوا خصوماً لك ، يقول الله عز وجل :


_________________



----------------------------
[
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى