منتديات البياضة الثقافية
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى. يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
منتديات البياضة الثقافية

الاصالة---- الشمولية --- الوفاء

***************** ا منتديات البياضة ترحب بالجميع*******************

 
منتديات البياضه فضاء مفتوح للجميع نطلب من الجميع الاثراء
بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك يتقدم أعضاء منتديات البياضة الثقافية بأحر التهاني وأجمل الأماني لكل الشعب الجزائري عامة والى سكان البياضة خاصة .......كل عام وأنتم بخير

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

عبدة الشيطان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 عبدة الشيطان في الثلاثاء 11 مايو 2010, 07:56

البياضية الحرة


وسام الشرف
نشأة عبادة الشيطان وطقوسها



هذا الفكر المنحرف فكر قديم ، ولكن اختلف المؤرخون في نشأته وبداية ظهوره : فذهب بعضهم إلى أنه بدأ في القرن الأول للميلاد عند " الغنوصيين " وهؤلاء كانوا ينظرون إلى الشيطان على أنه مساوٍ لله تعالى في القوة والسلطان... ثم تطور هؤلاء إلى " البولصيين " الذين كانوا يؤمنون بأن الشيطان هو خالق هذا الكون ، وأن الله لم يقدر على أخذه منه ، وبما أنهم يعيشون في هذا الكون فلا بد لهم منعبادة خالقه " المزعوم " إبليس .

كما وجدت تلك العبادة في بعض " فرسان الهيكل " الذين أنشـأتهم الكنيسة ليخوضوا الحـروب الصليبية سنة 1118م ، وهزمهم صلاح الدين عام 1291م .

وقـد أُعدم رئيسهم " جـاك دي مولي " وأتباعه . وقد صوروا الشيطان على شكل قط أسود ، ووجدت عندهم بعض الرموز والأدوات الشيطانية كالنجمة الخماسية التي يتوسطها رأس الكبش كما يقول داني أوشم .

وقد اختفت تلك العبادة لزمن طويل ، ولكنها بدأت تعود في العصر الحديث بقوة حتى وجـدت منظمات شيطانية لعبدة الشيطان كمنظمة )( ONA ) في بريطانيا ، و ( OSV ) في إيرلندا ، و" معبد سِت " في أمريكا ، و" كنيسة الشيطان " وهي أكبر وأخطر هذه المنظمات جميعاً ، وقد أسسـها الكاهن اليهودي الساحر ( أنطون لافي ) سنة 1966، ويقدر عدد المنتمين إليها بـ 50 ألف عضو ، ولها فروع في أمريكا وأوروبا وإفريقيا بدأت عبادة الشيطان المعاصرة في أمريكا بصفة رسمية بتأسيس د. انطون سزاندر ليفي ( وهو شاب يهودي لم يتجاوز عمره الثلاثين عندما بدأ نشاطه الشيطاني ) لكنيسة الشيطان بمدينة سان فرانسيسكو بولاية كليفورنيا علي الساحل الغربي للولايات المتحدة في 30إبريل 1966 ، وجعل ليفي من نفسه الكاهن الأعظم و القديس الأعلي لهذه النحلة ، ولم يكن ليفي وجماعته مبتدعين لهذه النحلة ؛ بل كانوا تابعين لخطي قام بها شقيقان يهوديان ( تأمل) وكانت بدايتها 1955 بتكوين جماعة " أحباء الشيطان" لاقت رواجا بين الشباب واستمرت في تطورها حتى تلقفها ليفي ،ويعتبر ليفي بلا منافس هو المنظر و المنظم لهذه النحلة في عصرنا ، وقد ألف ليفي كتاب أسماه " إنجيل الشيطان" عام 1969 ؛ وفي عام 1975 تأسس معبد أطلق عليه"معبد الجلوس"، ثم تأسست كنيسة أخري أطلق عليها " كنسية الحرية الشيطانية " ، وتعتبر هذه الكنائس أو الجماعات الثلاث الرئيسة للنحلة الشيطانية في الولايات المتحدة ، وكل المجموعات الصغيرة الأخرى مجموعات منشقة عن هذه المراكز .

الميثاق الشيطاني يقرر ضرب الأديان السماوية





و الجدير بالذكر في الموضع أنه في نهاية 1966أول ميثاق شيطاني بعد الاجتماع الأول من نوعه بهيئة لكبار الكهنة " كهنة ما فوق الأرض" فاتحا باب أو كاسرا سدا أطلق عنان فيضان كاسح ليغرق العقائد والأديان التي عاشت ألفي عام .

قرر الشيطانيون بموجب هذا الميثاق ضرب الأديان باعتبارها تشتت القدرات الإنسانية ، وقد أعلنوا أنهم يملكون قوة مهولة يستطيعون بها تحطيم كل من يقف في وجههم بحجة الدفاع عن مبادئ خيرة أو أخلاقية أو دينية .

و قد حدث شقاق كاد أن يهدم معبد هذه النحلة علي رؤوسهم ، ويرجع جذور هذا الشقاق ، عندما أراد ليفي تطهير الكنيسة الشيطانية مما أسماهم بالمبتدعين ؛ وهم من تركز هدفهم علي التربح من خلال الترويج لهذه النحلة !

وكان هذا في عام 1974 ، وهو العام الذي بلغ فيه عدد أعضاء كنيسته الإبليسية 768 شيطاني ؛ وقد بزغ نجم تابع اسمه "مايكل أكينو" حتي وصل إلي درجة من درجات كنيسة الشيطان الرفيعة ؛ وهي " أمير كهف" ، وقد غادر الولايات المتحدة في رحلة تبشيرية ! ، ولم تنقطع اتصالاته بليفي وقد دفع نجاح أكينو في نشر أفكارهم السوداء أن يقتنع ليفي نفسه أن أكينو هو الأقدر علي تنفيذ استراتيجية الشيطان ، حتى أعلن ليفي أن أكينو نفسه شيطان تكهن علي يد إبليس نفسه ، وفوضه في رسم خطوط جديدة لكنيستهم الأم وكان هذا في مايو 1978.

وكان من رأي أكينو : فتح باب العضوية علي مصراعيه و العودة للحملات الدعائية أسوة بما حدث في بداية إنشاء كنيسة الشيطان ؛ و كان هذا الرأي يخالف سياسة ليفي التي ادعي أنها من إملاء القس الأكبر تحت الأرض! "ذلك الذي ينشر الشر الحقيقي"، وعندما احتدم الخلاف أعلن ليفي أن أكينو ليس شيطانا و لم يرسمه إبليس كهنوتيا ، ورد أكينو باتهام ليفي ببيع شهادات العضوية و بطاقات الانتماء "ذات اللون الأحمر"! ؛ ثم أعلن انشقاقه عن كنيسة ليفي! وعمل جاهدا علي تكوين نحلة جديدة تكون العقائد و الأساطير الفرعونية هي مرجعها،

ولكنه أعلن فجأة رغبته في العودة إلي جماعة ليفي الشيطانية مرة أخري ؛ و لكن لم تسعفه الأقدار ؛ فقد عثر عليه مقتولا في غرفة نومه بمدينة سيدني باستراليا .

ازدياد عدد أتباع الكنيسة الشيطانية





وقد وصل عدد أتباع كنيسة الشيطان الخاصة بليفي هذا إلي حوالي 20ألف في الولايات المتحدة ، أما أتباع المذاهب الشيطانية الأخرى فقد قدر عددهم بحوالي أربعة مليون شخص ( في النصف الأول من تسعينيات القرن العشرين ) وفي هذه الفترة عاودت هذه النزعات الشريرة الظهور بشراسة فوق أرض القارة الأوربية خاصة في فرنسا ؛ حتى أن لهم برنامجا إذاعيا تقدمه " مدام سوليل " تدعوا فيه لعبادة الشيطان و ممارسة السحر الأسود، وفي ألمانيا فتؤكد الروايات أن هناك ما يقرب من مليون رجل وامرأة يمارسون عبادة الشيطان أو يتعاطون علومها السرية .

و في كندا تنتشر هذه النحلة بشكل كبير ، و تأخذ شكل منظمات و جماعات تحت مسميات مختلفة منها منظمة أحفاد الفراعنة، ومنظمة أحفاد الإغريق ، وجماعة أكيا هاوس ، و منظمة دلتا .

للأسف الشديد ... لوحظ في نهايات القرن الماضي بدايات لانتشارها في كل من الكويت و مصر و لبنان وتونس...

لقد كنـا نظن أن عبـادة الشيطان ستقتصر على الغربيين نظراً للخواء الـروحي ، والتحريف بل التخريف الديني ، وانقطاع الصلة بالله ، وأن أهل الإسلام وأبناءه في معزل عن ذلك البلاء ، ولكننا فوجئنا بالصحف تخبرنا بأن هذا الوباء والبلاء قد طال بعضاً من أبناء المسلمين :-

في لبنان ذكرت صحيفة ( كل الأسرة ) حادث انتحار مراهق ( 16 سنة ) بإطلاق النار على رأسه ، وقد وجدت ملصقات وصور لأعضاء من فرقة ( الروك ) ورسوماً لجمـاجم ، وثبت من التحليـل الأول للقضية أن الفتى كان ينتمي إلى إحدى المجموعات الشيطانية .

وأما في مصر بلد الأزهر والإسلام فكانت الفاجعة الكبرى في شهر رمضان 1417هـ حيث قُبض على مجموعة من الشباب - من أبناء الطبقة الأرستقراطية - ينتمون إلى هذا الفكر الضال ويتقربون إلى الشيطان ، وقد اعترفوا بذلك وقد أدانهم القضاء ، وحكم عليهم المفتي بالردة ، ولكن للأسف ماتت القضية ، وخرج المتهمون بدون أي عقاب ؟!!! وهناك ملفات مثبته في مخافر الشرطة و تحقيقات مصورة تؤكد وجود هكذا فئة في أكثر من دولة عربية .

فلسفة عباد الشيطان في الحياة




عبـَّاد الشيطان قوم لا يؤمنون بالله ، ولا بالآخرة ، ولا بالجزاء والجنة والنـار، ولذلك فقاعـدتهم الأساسية هي : التمتع بأقصى قدر من الملذات قبل الممات كما يقول اليهودي " لافي " في كتابه ( الشيـطان يريدك ) : الحياة هي الملذات والشهوات ، والموت هو الذي سيحرمنا منها ، لذا اغتنم هذه الفرصة الآن للاستمتاع بهذه الحياة ، فلا حياة بعدها ولا جنة ولا نار ، فالعذاب والنعيم هنا.

طقوس عبادة الشيطان



من أهم طقوس عباد الشيطان نبش قبور الموتى ، فالعبث بالجثث و إخراجها من قبورها له دلالات طقسية لديهم؛
و قد تم التحقق من إقامة هذا الطقس في مصر من قبل مجموعة من شباب منحرف يحاكي عبدة الشيطان الغربيين؛عندما انتهكوا إحدى مقابر الكومنولث ؛ وحدث أيضا في دولة الكيان الضهيوني عندما اكتشف آثر عبث تم لقبر أحد الجنود ؛ أثبت التحقيق أن من ارتكب هذا هم أتباع الشيطان من اليهود؛ وكما تعدد رصد مثل هذه الجرائم في أمريكا و بلدان أوربا ؛ وكان أوثقها ما حدث في فرنسا بتاريخ 9 يوليو عام 1997؛ عندما تقدمت عجوز ببلاغ للشرطة مضمونه أنها أثناء قيامها بزيارة قبر زوجها في مقابر طولون ؛ اكتشفت أمرا بشعا ؛ كانت أحدي المقابر مفتوحة والجثة ملقاة خارجها وقد غرس فيها صليب مقلوب ، و نتيجة للتحريات استطاعت الشرطة الفرنسية القبض علي فتاتين مراهقتين و شابين في العشرين ارتكبوا هذا الجرم ؛ و قد اعترفوا أن الدافع لارتكاب هذا الأمر هو الرغبة في الالتحاق بجماعة لعبادة الشيطان تشترط للموافقة علي قبول أعضاء جدد أن يمارسوا هذا الطقس.

ويتم طقس انتهاك حرمة الموتى باحتفال خاص ، و لا يقل ممارسة لكل شيطاني عن ثلاث مرات كل عام؛ وللمخلص منهم ممارسة زيادة عن هذا العدد لكن علي أن تكون الزيادة قابلة للقسمة علي رقم 6، كما أن لصلواتهم مناسك خاصة؛ فتقام في الليل، لاعتقادهم أن الشيطان لا يقبل الترانيم مع ظهور أول ضوء؛ ولا يمارسون عبادة نهارية غير قتل القطط وتلطيخ أجسادهم بدمائها ؛ وهي نوع من الاستعداد للصلوات الليلية.

الصلاة الصغيرة أول الطقوس الليلية





تتم من خلال إشعال النيران وسط حلقة مستديرة في وسطها نجمة خماسية ــ ثم يتم إشعال عدد من الشموع السوداء من مضاعفات رقم 6 و هنا يخلع المصلون ( من الجنسين ) الجزء الأعلى من ملابسهم ، ثم يبدأ الكاهن في ترتيل ما يسمي بالمفاتيح السبعة و هي عبارات يتم بها استحضار الشيطان أو أحد معاونيه و يتم ذلك كله مع تعاطي المخدرات .

وعندما يبدأ ظهور تأثير المخدرات علي الموجودين ؛ يأمرهم الكاهن بان يشبكوا أيديهم بعضهم ببعض ؛ وتبدأ ما يعرف عندهم بالرقصة الحمراء المقدسة ، ولا تنتهي هذه الرقصة إلا بتساقطهم الواحد تلو الآخر ، ويبقى الكاهن مستيقظا للنهاية مستمرا في قراءة تعاويذه وطلاسمه الشيطانية .

و هم يعتقدون أن الشيطان يتصل بالنائمين المخدرين ؛ ويسمونها نومة الصلاة !؛ و قبيل بزوغ الفجر يبدأ الكاهن ( يسمونه المركز الحي) في إيقاظهم بالتتابع بادئا بمن سقط أولا ؛ حتي تتكافأ فرص الاتصال بالشيطان ــ علي أن يتم إبدال الكاهن ( المركز الحي ) كل ثلاث أيام ( وهي المدة بين صلاة صغيرة و أخري) ليأخذ الكل فرصته في الاتصال.

القداس الأسود



وهو من أهم طقوسهم ، ويقوم علي نفس فكرة القداس المسيحي ، ولكن بشكل معكوس ، ويعتقد اتباع الشيطان أنهم عندما يشرعون في القيام بهذه الشعائر فوق الأرض يبدأ الشيطان ممارسة نفس الطقوس تحت الأرض، ويرجعون الهدف من ممارسة هذا القداس وشعائره هو رغبتهم العارمة في إرضاء سيدهم ( الشيطان) ، أما هو فيفعل ذلك لأنها تجلب له السعادة!.

طقوس القداس الأسود




تبدأ طقوس القداس الأسود بالصلاة الصغري بترتيل المفاتيح السبعة ؛ ثم رقصة الخلاص ( مع تناول المخدرات و الخمور و التعري ) و يقف الكاهن في منتصف الدائرة الشيطانية ، ويو ضع نجاسات آدمية ودماء و جثث ،و تماثيل لحيوانات تنبأ بالشؤم و إهانات لرموز الديانات السماوية وتتقدم إحدى الفتيات التي يكون قد وقع عليها الاختيار مسبقا ـ لاستكمال الطقس و تتم جملة من الممارسات الشاذة مع طلاسم الكاهن و يتبعه الجميع بترانيم للشيطان؛
حتي يترك لهم الفتاة المركز و لا يأخذها معه لتحت الأرض، وهو أمر لايقرره إلا الكاهن لأنهم يعتقدون أنه الوحيد القادر علي الاتصال المباشر بالشيطان؛ فإذا قرر أن الشيطان يريد الفتاة فيعلن ذلك الكاهن ويتم بالتضحية بالفتاة و دفنها لتصل إلي رغبة الشيطان السفلي !

والغريب أن هذا الطقس يتم في جو من السعادة والجميع يحسد الضحية ؛ لأنها ستنال شرف لقيا معبودهم؛ ويلقنونهم أن قمة إخلاصهم للشيطان هو أن يتمنوا أن يكونوا في مكانها .. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

الأماكن المفضلة للإقامة الطقوس




والأماكن المفضلة لإقامة الطقوس هي المقابر وفوق أشلاء الجثث وفي الأماكن الموحشة ( في مصر كانوا يفضلون وادي الريان بصحراء الفيوم ) والأبنية المهجورة ( كما كان يحدث في قصر البارون ) ــ وعقاب من يتطفل عليهم الإيذاء الجسدي الذي قد يصل إلي القتل ــ وتذكر السيدة/ نفيسة عابد ، الصحفية بمجلة أكتوبر أنها رأت في أمريكا مناطق يمتد نفوذ مثل هذه الجماعات فيها حتى أن الشرطة لا تستطيع اختراقها ولا حماية أي مواطن يدخلها عن طريق الخطأ.

المذبح .. مكان العبادة المقدس



وهذا المكان المقدس عندهم يبنى عادة من الرخام أو الجرانيت ، تتوسطه حفرة على شكل نجمة خماسية وحولها دائرة وهناك أدوات تكون عـادة على المذبح مثل: خنجر أو سيف ذو مقبض أسود نقشت على شفرته آيـات شيطانية ، شموع سوداء ، أسياخ من حديد للتعذيب ، وكأس من الفضة لشرب الدماء، أما الرموز التي على المذبح فتختلف باختـلاف الفرق الشيطانية.

القرابين البشرية لإرضاء الألهة



أما والله إن القلب لتُسرع نبضاته من هول الوصف فما بالك وأنت ترى كيف تقدم القرابين إلى هذا الإله الأهوج فيشترط عبدة الشيطان التعذيب قبل الذبح، بحيث يتم أخذ طفل صغير إلى غابة بعيدة أو إلى المذبح، فيُجرد من ثيابه ويُشد وثاقه، ثم يبدءون التعذيب، فتارة يُطعن بمدية صغيرة عدة طعنات في مناطق متفرقة من جسمه الغض، وتارة أخرى يُكوى بأسياخ الحديد، أو توضع جمرات على جسده، أو تفقأ عينه، أو يصب الشمع المغلي على بدنه الطري، أما صراخ المسكين ونحيبه فلا يؤثر في قلوب قست وعلى خطى الشيطان مشت.

نهاية المشهد الموجع



وينتهي مشهد الطفل إما بذبحه بخنجر مُثلّم حتى يكون العذاب أشد، أو بشق صدره – وهو حي – لأكل الكبد أو القلب دافئاً. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

عباد الشيطان .. وحفلات الرقص




عُباد الشيطان والموسيقى



إن الموسيقى وخاصة – الهافي ميتال والهارد روك – تُعد إحدى الروابط القوية التي تربط عباد الشيطان بعضهم ببعض، ويوجد منهم شعراء متخصصون في كتابة الكلمات التي تعظم الشيطان وتثير الغرائز، وقد استعملت القواعد والأساليب العلمية والنفسية لدفع الشباب للقيام بالأعمال الإجرامية.

كما أن منهم ملحنين قد برعوا في دمج هذه الكلمات بموسيقى صاخبة ذات إيقاع سريع تواكب العصر، لعلمهم بتهافت الشباب والشابات على هذا النوع من الموسيقى التي حبكوها بدهاء وحاكوها بخبث.

إن عباد الشيطان لا يقصرون موسيقاهم على أنفسهم بل يقيمون الحفلات العامة، وينشرون في الأسواق أغانيهم
التي تدعو إلى تمجيد الشيطان والدعوة إلى الجنس والقتل والانتحار والانحرافات بكافة أنواعها.

يؤكد ذلك ما قاله ( كلين بنتون ) قائد فرقة (deicide) يعني قاتل الإله عندما سئل عن أهداف فرقته؟ قال: وضع موسيقى تدعو إلى الشر بقدر المستطاع؛ لكي نفوز بالدخول إلى جهنم من البوابات السبع، وهذه إحدى الطرق للتعبير عند انتمائي لعباد الشيطان.

أوقات العبادة الشيطانية



يفضل الشيطانيون أيام معينة مرتبطة بمناسبات تاريخية شريرة من وجهة نظرهم؛ مثل عيد الأشباح الأمريكي(الهيلويين) الذي يحتفل به في آخر يوم من شهر أكتوبر؛ حتى أن الشرطة الأمريكية تحذر في مثل هذه الأيام الأسر التي تتواجد بالقرب من أماكن تجمع الشيطانيين وتحثهم علي الانتباه لأطفالهم وحيواناتهم، كما يعتبر الشيطانيون يوم ميلاد الشخص هو عيده المقدس الأعظم لهذا الشخص، والذي يعتبر يوما مفضل لإقامة الطقوس.

أسباب تفشي ظاهرة الشيطنة في المجتمع العربي



ويرجع انتشار تلك الظاهرة الموجعة والمفجعة بين جموع الشباب وخاصة شباب أرقى البيوتات في العالم إلى عدة أسباب منها:

وهذا الأمر يتعلق أصالة بالتربية الأسرية ، فكثير من الأسر لا تهتم بل لا تبالي أصلا بتعليم أبناءها الإسلام، ولا تحثهم على التمسك به ، ولا تقدم لهم القدوة الصالحة في هذا الإطار، بل تدفع بهم تجاه التغريب، فينشأ الطفل أبعد ما يكون عن الجو الإسلامي الذي يزرع في نفسه الخوف من الله وحب القرب إليه.

وهذه نقولها صريحة، وهي جريمة ترتكبها كثير من وسائل الإعلام ، حيث يظهر - بتعميم مقصود - الشيخ كدرويش ساذج، ليس له إلا عمامته ومسبحته وهو أبعد ما يكون عن قضايا الناس وهموهم ، هذا إذا لم تسخر بعض وسائل الإعلام بالمظهر الإسلامي وتنفر الناس عنه، بل إن بعضها ليبلغ به الكفر والزندقة إلى الاستهزاء بأحكام الدين وفرائضه وآدابه .

وهذا نتيجة حتمية لما ذكرناه آنفاً من الاستخفا بأهل الدين والاستهزاء بهم ، فمن البعيد أن يقتدي الشاب - الذي ينظر إلى الحياة بمنظار الإعلام الفاسد - بأستاذ مسلم، بعد أن شوه الإعلام صورته، وفي المقابل يجد الشاب كثيراً من وسائل الإعلام تجاهد وتناضل لإبراز قدوات فاسدة للشباب ذكورا وإناثاً ، وإظهارهم بمظهر التحضر والأناقة ، وأنهم هم وجهاء المجتمع وحماته ، في حين أنهم خواء من ذلك كله .

وهو نتيجة كذلك لتغييب الدين بمادئه السامية، فتجد الكل حراً في نشر ما عنده من سموم الأفكار والخيالات والأوهام، حرية لا يجد خمسها - وربما أقل - صاحب المبدأ الصحيح " الإسلام "، فتفتح لأصحاب الضلالات الفكرية المشككة في الإسلام المجلات والفضائيات لينشروا سمومهم تحت مسمى الإبداع والحرية، فانتشرت بين الناس المبادئ الهدامة ، وأصبحت المبادئ كالثياب تلبس في يوم وترمى في آخر، وكما أن لكل زمن موضة في اللباس كذلك لكل زمن موضة في الأفكار، وكل ذلك يجري تحت مسمى الحرية الفكرية أو قل الحرية الكفرية .

وهي وسيلة لنشر دعوتهم من جهة ولتحقيق التواصل بينهم من جهة أخرى ، وهي وسيلة شيطانية كذلك للتخفيف النفسي على أولئك الذين يعيشون في بيئات ومجتمعات إسلامية ، حيث يوفرون لهم الغطاء النفسي لإنحرافهم .

وهذا من أعجب العجب، وهو أن يتأثر المسلم بأفكار الكفار الفاسدة، ولا يؤثر على الكفار بأفكاره النيرة الصحيحة، ذلك أن ما يحمله المسلم من نور وهدى كان الأجدر به أن يدفعه إلى التأثير الإيجابي على الكفار الذين يخالطهم ، لا أن يتأثر سلبا بأفكارهم وضلالتهم ، وقد أظهرت التحقيقات مع عبدة الشيطان في مصر أن بعضهم أخذ تلك الأفكار عن طريق اليهود نتيجة اختلاطهم بهم .

وليس علاج هذا أن يمتنع المسلم عن مخالطة الكفار طالما أن له مصلحة مباحة في ذلك ، ولكن العلاج يكمن في معرفة المسلم بدينه، وتسلحه بتلك المعرفة في مواجهة الأفكار الضالة والآراء المنحرفة ، حتى إذا التقى بكافر أو ضال كان ما عنده من العلم بدينه حافظاً له من الانسياق وراء الأفكار الضالة، بل إنه سيصبح هادي إلى الحق مبطلا لما عند الكفار من العقائد الفاسدة والأفكار المنحرفة .

أما إن أبى إلا الجهل بدينه فلن تزيده مخالطة الكفار إلا ضلالا وربما ألقاه جهله في مهاو سحيقة من الكفر والضلال .

فكل هذه الأسباب تدفع بالإنسان إلى التخبط في ضلالات الأفكار والعقائد ، فتراه يعيش حياة بلا معنى ولا هدف، فلا يدري أين يتجه ولا على أي طريق يسير .

كانت هذه بعض الأسباب المباشرة وغير المباشرة في ظهور عبدة الشيطان بين ظهراني المجتمعات الإسلامية فما هي الوقاية وطرق العلاج منها

الوقاية و العلاج



ولعل علاج تلك الظاهرة يلوح في أفق من قرأ تلك الأسباب ووقف على حقيقتها، وهو علاج مجمله في العودة إلى ما شرعه لنا ربنا سبحانه وتعالى، ويأتي في مقدمة ذلك تربية الطفل تربية إسلامية صحيحة بملء قلبه بحب الله عز وجل وحب رسوله صلى الله عليه وسلم وحب دينه ، ثم مراعاة تعليمه تعليما إسلاميا صحيحا، لا تعليما دنيويا فارغا من كل القيم الإسلامية، ثم لا بد من الاهتمام بالإعلام وتوجيهه توجيها إسلاميا يدعو إلى الفضيلة ويحارب الرذيلة، وأن يعتني بتقديم القدوات الصالحة للشباب ، ثم قيام الدولة بدورها في حماية المجتمع من شذوذات الأفكار وشذوذات الأخلاق، وألا تدع الحبل على غاربه بدعوى تمسكها بحرية زائفة لا تراعي خصوصيات المجتمع ودينه، ومما ينبغي أن يهتم به الإعلام إضافة إلى ما تقدم شحذ همم الشباب لغايات نبيلة دينية ودنيوية لتكون دافعا لهم للقيام بواجباتهم ومسئولياتهم المنوطة بهم .

كل هذه الخطوات لو طبقت تطبيقا صحيحاً، وعُمل بها في مجتمعاتنا فإننا على يقين بأن ظواهر كظاهرة عبدة الشيطان لن يكون لها حظ في الاستيلاء على فكر وقلب واحد منا .

وعندها فقط لن نصطدم بمثل هذه القاذورات لأنها لن تظهر في مجتمعاتنا ، أما وحال مجتمعاتنا الإسلامية كما لا يخفى، فإن الوضع لا يبشر بخير، وما زلنا نسمع هنا وهناك بروز بعض من هذه الفقاعات النجسة ، ذلك أن المجتمع مليء بأسباب ظهورها .

وأخيرا إن حجم الخطر كبير، ومعالجته ينبغي أن تكون في مستوى ذلك الخطر، فهل نستجيب لديننا ونرجع إليه فهو الحصن الحصين لنا من الانهيار والارتداد إلى حمأة الجاهلية المنحطة. 1- إهمال التعليم الإسلامي : 2- تحقير أهل الدين وإظهارهم بمظهر الشواذ عن المجتمع : 3- غياب القدوة الصالحة وإحلال القدوة الفاسدة مكانها : 4- ظهور المباديء الكفرية باسم الحرية الفكرية : 5- مواقع عبدة الشيطان على الإنترنت : 6- الاختلاط بالكفار عموما : 7- الفراغ والغنى وغياب الهدف الإسلامي من الحياة .


================================================

الحمد لله على نعمة الاسلام وكفى بها نعمة *** اللهم احفظ شباب المسلمين

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

2 رد: عبدة الشيطان في الثلاثاء 11 مايو 2010, 18:57

hacen66


المشرف العام
المشرف العام
اعوذ بالله من[الشيطان الرجيمurl=http://www.al3assi.org/up][/url]


_________________



----------------------------
[
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

3 رد: عبدة الشيطان في السبت 15 مايو 2010, 09:58

مهموم البياضة


المشرف العام
المشرف العام
الحمد لله على نعمة الاسلام وكفى بها نعمة *** اللهم احفظ شباب المسلمين

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bayadasouf39.yoo7.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى